جميع ترددات الأقمار ومواقعها ترددات قنوات HD لجميع الأقمار ترددات جميع قنوات 3D
 
تاريخ بدء الاعلان 25-11-2012 الى غايه 24-11-2013 تاريخ بدء الاعلان 10-12-2012 الى غايه 9-12-2013 تاريخ بدء الاعلان يوم 30-04-2013 ولغايه 30-04-2014  
تاريخ بدأ الاعلان 31-12-2012 ولغايه 30-12-2013 تاريخ بدء الاعلان 10-12-2012 الى غايه 9-12-2013
تاريخ بدء الاعلان 16-9-2013 ولغايه 15-9-2014

تاريخ بدء الاعلان 1-4-2014 ولغايه 1-4-2015

 

تاريخ بدء الاعلان 16-10-2014 ولغايه 16-10-2014

 


تعلن شركه سلفرسات عن تجهيز منظومات بث ارضي HD و SD بأفضل المواصفات أيضا تجهيز قنوات خاصة عربيه - اجنيه لأصحاب المنظومات الارضيه كما نعلن عن أمكانيه تجهيز منظومات انترنت منزليه متصله مع القمر مباشره وبدون انقطاع للطلب : 07701572571

العودة   منتديات فنان سات العراق > الــــقــــســــــم الــــــعــــــــام > المنتدى العام
التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدى العام يختص بجميع المواضيع العامه التي لا تندرج تحت اي قسم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-02-2012, 10:11 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
alilay
المشرف العام

الصورة الرمزية alilay

إحصائية العضو








alilay غير متواجد حالياً


Icon8aa موسوعة ارشيفية لشخصيات مهمة لها بصمة في تاريخ العراق المعاصر

للإرتقاء بمنتديات فنان سات العراق ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم اخواني جميعا

اهدي هذه المشاركة الى كل من

اوكسجين المنتدى الاعضاء المحترمون

وقلب المنتدى النابض الادارة العليا

ورئة المنتدى المراقبين والمشرفين


ومرشحي وفناني الاقسام ...

في

فنان سات العراق والعرب



اهدي اليكم اكبر موسوعة على مستوى

المنتديات لشخصيات عراقية لها دور كبير

وبصمة مميزة بتاريخ العراق المعاصر

ولن تقتصر هذه المشاركة على مجال او اختصاص معين

وانما ستكون شاملة .

علمية

ثقافية

ادبية

فنية

رياضية

اجتماعية

وفي كافة المجالات وموثقة بالصور

لتكون مرجع لذوي الاختصاص

ارجوا ان تنال رضاكم

تنويه : في حالة وجود ملاحظة أو اعتراض على
أي مادة من المواد المنشورة في هذه الصفحة او الصفحات
المرتبطة يرجى ابلاغنا .

تم اضافة شخصيات اخرى من هذه الروابط


الاستاذ الفاضل والاديب
الدكتورعلي جواد الطاهر


============

خليل الزهاوي

==========

علي الوردي

=========

دافنشي العراق زها حديد

===========

والشكرموصول لجميع الاخوة


اصحاب الصوروبعض المواضيع المنقولة من بعض المصادر...











آخر تعديل alilay يوم 31-12-2012 في 09:44 PM.
رد مع اقتباس
قديم 16-02-2012, 10:50 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
alilay
المشرف العام

الصورة الرمزية alilay

إحصائية العضو








alilay غير متواجد حالياً


افتراضي

للإرتقاء بمنتديات فنان سات العراق ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا



نبدأ على بركة الله تعالى

اولا مع محبي الرياضة ومع اهم شخصية رياضية

عمانوئيل بابا داود

المشهور باسم ( عموبابا )




كانت ولادته ببغداد بتاريخ 27/11/1934
اسمه الكامل عمانوئيل بابا داود , وعمانوئيل كلمة ارامية تعني (الله معنا)
وناداه أقرانه الصغار بالمختصر (عمو بابا) واصبح فيما بعد اسم الشهرة
واطلقه عليه المعلق الرياضي اسماعيل محمد أثناء تعليقه الإذاعي على المباراة التاريخية
بين الجيشين العراقي والمصري عام 1955


ظهرت عليه أولى علامات النبوغ أثناء اللعب في مدرسة الحبانية الابتدائية
عام 1948 ثم في فريق الـ (سي سي) وفي المنتخب المدرسي للواء الدليم.

مارس العاب الساحة والميدان والسلة والسباحة والتنس إلى جانب كرة القدم.
اكتشفه خبير الكرة اسماعيل محمد وضمه لمنتخب العراق المدرسي المشارك بالدورة المدرسية
العربية الثانية بالقاهرة عام 1951 ولعب شوطا واحدا في المباراة (0/2).


انتقل من الحبانية إلى بغداد وانضم إلى فريق الحرس الملكي عام 1954
ومثل منتخب جيش العراق لاول مرة أمام الفريق المصري في 30/1/1955.



في الموسم الرياضي 1958 ظهر في صفوف القوة الجوية ,
ولعب كذلك لفريق المصلحة والكلية العسكرية والنادي الاثوري.

اشهر واعظم لاعبي زمانه وهداف العراق الأول والمهاجم الظاهرة في كرة القدم العراقية
في العقدين الخامس والسادس من القرن العشرين ,
جال وطاف في القارات الخمس وزار معظم دول العالم.


شكل ثنائيا متميزا مع زميله (يورا) أستاذ المراوغة في المتر المربع الواحد
كما هادي احمد وكاظم لعيبي ويوئيل وفخري محمد سلمان والبرت خوشابا وسلمان داود.


زامله شقيقه بنويل بابا في اللعب في فريق مصلحة نقل الركاب ومنتخب الجيش.

تأثر بنجوم كرة القدم الذين سبقوه مثل صالح فرج , ناصر جكو و ارام كرم.

هداف منتخب العراق للأعوام 1957 , 1959 , 1960 , 1963

صاحب فكرة ومؤسس مدرسة كرة القدم للناشئين وتحمل المدرسة اسم عمو بابا.




حظي مرات عديدة بتكريم الدولة . ومنح وسام الاتحاد من قبل اللجنة الأولمبية
تثمينا للنتائج المتقدمة التي حققها مع منتخب العراق في
البطولات والدورات العربية والقارية والأولمبية والدولية.




منح لقب مدرب (القرن العشرين) من قبل لجنة المحررين الرياضيين
في نقابة الصحفيين العراقيين باستفتاء عام 2000.

تميز عمو بابا بإنجازات كبيرة للكرة العراقية إذ فاز منتخب العراق تحت قيادته ثلاث مرات
بكأس الخليج العربي وإحرازه للوسام الذهبي في الدورة الأسيوية / نيودلهي 1982 ,
وبطولة كأس العالم العسكرية / الكويت 1979 , قاد منتخب العراق الأولمبي
مرتين إلى نهائيات الدورة الأولمبية لوس انجلس 1984 ,
وسيئول 1988 , بالإضافة إلى كأس العرب في الأردن 1988.

قاد بعض الأندية العراقية إلى بطولة الدوري والكأس منها الزوراء
والطلبة والنادي الاثوري غير مرة ونادي الرشيد عندما أحرز بطولة الأندية العربية ,
كما كانت له تجربة احترافية قصيرة في قطر والإمارات .

صدر كتاب عن سيرة حياته تحت عنوان (شاعر الكرة ... عمو بابا).

رغم رطانته في اللغة العربية إلا انه حلو الحديث وجليس ممتع.

تخرج على يديه جيل واسع من نجوم لعبة كرة القدم في العراق.

عين مستشارا فنيا في الاتحاد العراقي لكرة القدم .

إعتزل اللعب مبكرا نتيجة إصابة وتوجه نحو التدريب في عام 1966 مع نادي المواصلات العامة في بغداد
ثم قام بتديب منتخب العراق العسكري لكرة القدم وقاد الفريق للحصول على كاس العالم
العسكري لكرة القدم للاعوام 1972 , 1977 , 1977 .
تسلم مهمة تدريب منتخب العراق لكرة القدم عام 1979 وفاز الفريق في تلك السنة
بكأس الخليج العربي لكرة القدم 1979 , قاد منتخب بلاده إلى حمل لقب
كأس الخليج أعوام 1979 و 1982 و 1984 ، و الوصول إلى نهائيات
الألعاب الأولمبية 3 مرات أعوام 80 و 84 و 88 ، و إلى احراز كأس العرب
و ذهبية دورة الألعاب الآسيوية. اكبر إنجاز له هو قيادة منتخب العراق
الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 1986 في المكسيك .

على الصعيد المحلي قاد عمو بابا فريق نادي الطلبة الى كاس الدوري العراقي عام 1981
وقام بتدريب نادي الزوراء عام 1994 .
في اغسطس 2005 اختارت اللجنة الاولمبية ووزارة الرياضة في السويد عمو بابا،
سفيرا للرياضة العراقية لدى السويد،
تثمينا لتاريخه الزاخر بالانجازات مع المنتخبات العراقية

في مايو 2006 وجه عمو بابا نداء استغاثة, بعدما اضطر الأطباء لبتر أصابع قدميه
في أحد مستشفيات الأردن متأثرا من تفاقم مرض السكري
حيث وحسب تعبيره :
" أدار الجميع من مسؤولي الرياضة في بلاده له ظهره
بالرغم من قضاءه 56 عاما في خدمة كرة القدم العراقية "


وقد اثار هذه الإستغاثة استغرابا من قبل اللجنة الأولمبية العراقية
حيث ان عمو بابا وحسب اللجنة كان قد تلقى معونة رئاسية مالية من قبل رئيس جمهورية العراق
جلال طالباني على شكل منحة لتغطية مصاريف علاجه وبلغ مقدارها (30000) الف دولار امريكي
كما تمت متابعة حالته الصحية بشكل يومي من قبل السفارة العراقية في عمان وبشخص السيد السفير نفسه .

بعد الحرب على العراق 2003 تعرض عمو بابا الى حادثة اعتداء وسرقة أموال عمليته الجراحية
حيث تمت سرقة منزله (بما فيه المبلغ الذي كان قد رصد لإجراء عملية جراحية له)
والاعتداء عليه بالضرب في العاصمة العراقية بغداد من قبل بعض المجهولين .

عمو بابا وحياته الزوجية






وفي عام 1960 تزوج من جوزفين عزيز (ابنة خالته)
وله منها ابن واحد سامي وابنتان، منى ومي..
أَما عن اشقاؤه فهم اربعة كوركيس ويونان وبنول والبيرت .



كان يحب زوجته ام سامي وهي معلمة مثقفة
لكن المشاكل الدينية فرقته عنها .. اضافةً الى من قاموا بالتفريق فيما بينهم
عندما سافرت لزيارة ابنها المقيم في الخارج .

وكان اكثر شيء يحزن مدربنا الكبير عمو بابا هو تذكره لابنه البعيد عنه سامي
حيث يبدأ بالبكاء متهماً نفسه بالتقصير ومبرر ابتعاد اولاده عنه بقوله:
ان المادة ليست هي الاهم .

وان من اكثر الاشياء ايضاً التي احزنته هو فقدانه لطيور الكناري
التي اهدتها له زوجته ام سامي .
وهو يحب ابنته الكبيرة منى كثيراً واحفاده داني وداوود وعمانوئيل
الذي اسموه على اسمه ، وهو يتمنى ان يحلوا محله ويكون احدهم رياضي
ويأخذون مكانه كلاعب جيد .

المدرسة الكروية

عمل عمو بابا على ادارة المدرسة الكروية التابعة للإتحاد العراقي لكرة القدم
ويعتبر عمو بابا هو مؤسسها ، ولكن مرضه ادى الى ابتعاده عنها في الفتره الاخيره
في هذه المدرسة قام بتهيئة مركز لإعداد اللاعبين من عمر 8-14 سنة
لنقلهم الى منتخبات الاتحاد كناشئين وشباب ، اذ قام بضخ 60 لاعب للمنتخبات ،
و كان يعتبرهم أولاده لانهم ينادوه بإسم بابا
في حين لم يسمع أولاده ينادونه بهذه الكلمة والتي كان يحن لها كثيرا ً

حياة العزوبية والتدهور الصحي


منذ ان هاجرت ام سامي قبل 10 سنوات واخذت اولاده معها
وصحة عمو بابا بدءت تسوء بالتدريج .. ومنذ ذلك الحين اصبح قليل الكلام مع الآخرين
و بقي مريضا ووحيدا في المنزل دون مساعدة
كان هو من يطبخ لنفسه لكنه رحمه الله لم يكن يجيد جميع الأكلات
فلقد علمتنه الحياة أشياء كثيرة اهم !

وفي السنوات الأخيرة تدهورت صحة عمو بابا كثيراً
ولم يمد له احد يدن العون
فقد كانت حالة عمو بابا حالته المادية ضعيفه لم يكن يملك سوى بيته



اما المفاجاة الساره لعمو بابا في عمان فكانت لقاءه بنجله الوحيد سامي
الذي لم يكن قد التقاه لمدة11 عام، حيث يقيم الاخير في فرنسا.

سامي حضر خصيصا برفقة زوجته وسيلة (فرنسية المولد جزائرية الاصل)
التي قالت انها المرة الاولى التي تشاهد فيها والد زوجها ووصفته بانه طيب للغاية

بعدها تدهورت حالته لدرجة كبيرة في مايو 2006 واضطر الأطباء لبتر أصابع قدميه
متأثرا من تفاقم مرض السكري حيث اجريت له عدت عمليات
وقرر الاطباء إدخاله المستشفى بشكل دائم للسيطرة على استقرار السكري في جسمه
وارتفاع ضغط الدم بالاضافة لمعالجة عينه اليمنى والحفاظ على البصر الباقي فيها
بينما فقد البصر في عينيه اليسرى الى حد كبير
ولم تكن الرؤية بها تتعدى 20% بسبب السكري الذي أثر على الشبكية .



و الاربعاء الماضي الموافق 27 أيار
اعلنت مستشفى آزدي في دهوك بإقليم كردستان العراق
وفاة شيخ المدربين و راعي الكره في العراق
عن عمر يناهز 75 عام
إثر تعرضه تعرضه لوعكة صحيه!

لتفقد الرياضه العراقيه بذلك ، عمودا ً اساسيا ً في اركانها
و لينتهي زمن الذكريات الجميله !

رحم الله أبو العراقيين ،، عمو

هل مات المدرب عمو بابا غدر؟؟؟

التاريخ يعتز باحداثه ، والاوطان تفتخر بابطالها ، والامم تزهو برموزهـــا ،وها نحن نودع بطلا من ابطال هذه الوطن ورمز من رموز هذه الامة ، ليشكل محور لحدث تاريخي قل مثيله في احداث العراق التاريخية وفي مجال الرياضة بشكل خاص الا وهو الفقيد عمو بابا .. الذي بكته جماهيرنا من شمال العراق الى جنوبه ومن شرقه الى غربه .....
بكيناه جميعا بعد مماته ولكننا لم نسمعه اثناء حياته وهو يشكو من غدر الزمان وظلم الظالمين عليه ، المقابلة الاخيرة التي اجرتها معه قناة الشرقية انصبت بشكل كبير ومؤثرعلى استغاثة عمو بابا رحمه الله وحاجته الى من يستغيثه ويسمع شكواه فلا من مجيب .. قالها بحرقة وقلبه يعصره حسرة والم انني بحاجة الى عميلة وادوية الا ان الامكانية المادية والماليه عندي لا تسمح حتى بدفع ثمن الدواء الذي يساعدني على مقاومة الامي .... !!
لم نسمع صوت يستجيب لاغاثته هذا الذي ضحى بكل شئ من اجل العراق والعراقيين .. حتى قناة الشرقية التي اجرت المقابله مع وقفت على حقيقة معاناة هذا الرجل فلم تتحمل مسؤليتها الانسانية وتتحمل ولو جزء ضئيل من تكاليف الدواء الذي طلبه ، في الوقت الذي نجد ان القناة المذكوره تعكس مواقفها مع الاخيرين فنسمع مساعدتها ووقوفها مع هذا المحتاج او ذاك .. فنسال الم يكن ياقناة الشرقية عمو بابا يستحق تلك الوقفه وتامنوا له بعض احتياجاته من الدواء والمال ...؟؟ ام ان مكارمكم موجه لغيرعمو بابا وامثاله الذين ضحوا من اجل العراق وليس لغيره .....؟؟
الم يكن موقف رئيس دولة الامارات المتحدة افضل بكثير من موقف رئيس مجلس الرئاسة العراقي وحكومته عندما تحمل رئيس الامارات مصاريف واجور العملية الجراحية التي جرت لشيخ المدربيين عمو بابا في مستشفى عمان / الاردن عام 2006 ....؟؟؟ اين اموال العراق ومن المنتفع منها الحرامية والانتهازيين والمصلحيين والمرائيين ..؟؟ اين حصة الشرفاء والمضحيين لشعبهم .. ام ان حصتهم هي فقط الحسرة واللوعه والالم والغربه مقابل تضحياتهم ..؟؟
فيا له من زمن ردى ...!!؟؟
والا ماذا نفسر نداء الراحل وعائلته في 3 /10 /2007 عندما كان يرقد في مستشفى باريس ، ياساده ....
كان قد دخل عمو بابا المستشفى للمرة الثانية نتيجة للمتاعب ألكثيرة ألتي يعاني منها بعد تدهور حالته ألصحية بشكل كبير ومفاجيء فأجريت له عملية قسطرة للقلب ...بعد أن كان قد دخلها قبل أسابيع لأجراء ألفحوصات ألطبية لعينيه ..
لقد وجهت كريمته السيدة ( منى ) ألتي كانت ترافقه رحلة ألعلاج في أتصال هاتفي مع راديو سوا من باريس نداءاَ الى ألجهات ألحكومية العراقية للنظر في مسألة والدها وألسوال عن أحواله وصحته ألتي تردت بشكل كبير بأعتباره ثروة وطنية ورمزا كبيرا من رموز ألكرة ألعراقية , ألذي قدم خدمات جليلة لوطنه وشعبه لاعبا ومدربا وحظي بشعبية نادرة بين ألعراقيين وألعرب وحتى في دول ألغرب طوال ألعقود ألخمسة ألماضية .. ملمحة في ألوقت نفسه ألى ألصعوبات ألتي يعانيها أفراد عائلته وألمشقة ألكبيرة ألتي يجدونها في تأمين مستلزمات علاجه وتوفير ألموارد وألأموال أللازمة لتأمين عملية ألعلاج .....


هكذا كانت نداءات الاغاثه من رجل قدم وضحى بحياته من اجل العراق وشباب العراق ليرتقي بهم الى مصاف الدول المتقدمه في الرياضه وفنها ....
لقد قتلوه عندما منعوا عنه الدواء وجعلوه يعيش الحسرة والالم لجرعة من الدواء المطلوب ثمنها ..وليس لديه ذلك الثمن ...!!
فانكم ياسادة تتحملون المسؤلية الاخلاقية لامتناعكم عن تقديم العون والمساعدة لشخص كان بامس الحاجة لها .... كما تتحملون المسؤولية القانونية وفق احكام قانون العقوبات لامتناعكم من تقديم الاغاثة لشخص يطلبها وادى ذلك الى وفاته ، وهذه بكل المعايير تعتبر جريمة قتل تتحملون مسؤوليتها..

نامل بان الذي حصل لعمو بابا ان لا يحصل للاخرين لان هناك الكثيرون من امثال عمو بابا ، رياضيين ، لاعيبين ، فنانين ومسرحين ، علماء واساتذه ينتظرون ذات المصير .. هل يكون جزاء الخيرين والشرفاء والوطنين ورموز الامة ان يموتوا جوعا او يعيشوا الفاقه وحياة لا تليق بمن هم ادنى منهم بكثير علما وفنا وتضحية .. ولتلافي مثل هذه الحوادث يجب تشــكيل لجان حسب الاختصاص الموضوعي وتشرع قوانيين لتنصف هولاء وتنقذهم من برائن الفقر والحاجة وتبعد عنهم شبح الموت .. ويعيشون المتبقى من حياتهم بكرامة وعزة ترتقى الى مستوى تضحياتهم لشعبهم .... قتلتم عمو بابا فلا تقتلوا الاخرين .. فهولاء ميراث العراق وتاريخه.. كرموا الاحياء الذين يستغيثوا افضل بكثير من تنصبوا لهم التماثيل بعد وفاتهم ...
سيبقى عمو بابا رمزاً خالداً في سجل التضحيات وسيكتب اسمه باحرف من النور في تاريخ الحركة الرياضية العراقية ...المجد والخلود لك يافقيد العراق وشعبه ..

عمو بابا بين مؤيديه وخصومه .. رفض رئاسة الأولمبية لعيون مدرسته الكروية.. والمعارضون نعتوه بالمدرب الأُمي


عمو بابا أسطورة من أساطير الف ليلة وليلة تمتزج فيها الفرح والحزن والدهشة والسحر وحكاية الزمن الجميل لكرتنا المكللة بالألقاب والبطولات جعلت الجماهير تطلق عليه اسماء عدة منها صانع المعجزات وقاهرالمدربين والبطل الشعبي وألقاب اخرى وتسميات لا حدود لها طرزت صدر عمو بابا الرجل العملاق التي أدخلت الحسد في قلوب الآخرين الذين عجزوا عن الاتيان بنصف ما حققه من البطولات والانجازات فضلا عن محبة الشعب بأكمله لاسيما انه رفض جميع المغريات المادية والعائلية التي طالبته بالهجرة الى خارج البلاد والابتعاد عن استنشق هواء الوطن فا زدادت شعبيته بشكل لا يوصف.



عمو بابا في حياته كان مثير الجدل دخل في خصومات عدة مع رجالات الدولة في النظام البائد بسبب تصريحاته غير المهادنة وطروحاته الجريئة التي كانت اغلبها خارج النص لاسيما في ما يتعلق بالتدخل في أموره الفنية التي اعتبرها خطاً احمر لا يمكن تجاوزه وبعد سقوط النظام استمرت معارك بابا الكلامية مع اعضاء اتحاد الكرة الذين نصبوا له العداء لانتقاده المستمر لطريقة أدارتهم لشؤون اللعبة لاسيما في ما يخص بنظام الدوري المحلي وعدم الاهتمام بفرق الفئات العمرية وفرق مدرسته الكروية وانعدام البنى التحتية.


شجاعة متناهية
في الوقت الذي سكت الجميع اما خوفا او مجاملة فان عموبابا كان يتحدث بمنتهى الصراحة عن تدخلات رجالات الدولة في الفرض آرائهم بالقوة على شيخ المدربين التي خلفت الكثير من حالات الانفعال والتوجس له حيث كان يعلنها على مرأى بشجاعة متناهية قل نظيرها ويؤكد انه لا يقبل بأية املاءات من الآخرين مهما كانت مناصبهم في الدولة .
واحدة من تلك الحالات انه في دورة الخليج الثامنة التي أقيمت في السعودية طلب رئيس اتحاد الكرة السابق يومذاك من رجال الأمن الذين كانوا يرافقون المنتخب الوطني في حله وترحاله لنقل كل صغيرة وكبيرة عن الفريق، حلاقة عدد من ابرز لاعبي المنتخب الوطني لأنهم لم يقدموا المستوى الفني المعروف عنهم خلال فترة الاستراحة بين شوطي احدى اللقاءات في البطولة فرفض عموبابا ذلك بشدة وتكلم مع رجال الأمن بصوت عال ومنعهم من القيام بما امروا به ، وكان لذلك الموقف الشجاع وقع مؤثر على لاعبي المنتخب وجعلهم يتمسكون بمدربهم واعتبروه الاب الروحي لهم وقدموا له اجمل هدية وهي خطف كاس البطولة من الأخضر السعودي.
من المواقف التي لا يمكن ان ينساها الجمهور بسهولة رفض شيخ المدربين عمو بابا الصعود الى منصة التتويج لاستلام الاوسمة في نهائي دوري العراق بملعب الشعب الدولي برغم حضور رئيس الاتحاد السابق في النظام البائد وكانت صفعة قوية له برغم محاولات اعضاء الاتحاد اقناع عمو بابا بالصعود خوفا على حياته لكنه لم يستجب الى تلك الدعوات واصر على موقفه ، عندها اشتعلت مدرجات الملعب بكلمات الاعجاب والفخر لكن قوة (الطاغية الصغير) وجبروته منعت الجماهير من التصفيق لعمو بابا او رفعه على الأكتاف تعبيرا عن محبة الجماهير.
ان تلك المواقف وغيرها لم تكن من السهولة القيام بها وقت ذاك لكن قوة شخصية عمو بابا وتأثيره المعنوي الكبير وعدم مجاملته على حساب الحق وابتعاده عن المجاملات الفارغة كانت السبب المباشر لعمل ما يراه مناسبا لتفضيل مصلحة الكرة العراقية على المصالح الخاصة بغض النظر عن العواقب الاخرى.
الرجل المناسب
كانت هناك مطالب من 35 اتحادا مركزيا بان يتولى عمو بابا رئاسة اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية عرفانا منها لجهوده الكبيرة التي بذلها في سبيل الرياضة والسعي الحثيث لتطويرها ولتطبيق مقولة الرجل المناسب في المكان المناسب وعقدت جلسات عجة لأجل بلورة الموضوع وانضاجه وطرحه على الجهات المختصة لتفعيله واكمال الإجراءات القانونية لإصدار القرار النهائي وفي خطوة مفاجئة قدم الراحل عمو بابا في احدى الاجتماعات النهائية شكره للجميع وطلب اعفاء من المهمة معللا ذلك أن مكانه الصحيح بين تلامذته في المدرسة الكروية كي يعد نجوم المستقبل لكرتنا وينهلوا من معارفه مفضلا التدريب على رئاسة اللجنة الاولمبية وقال انه يسعى الى بناء مدرسته الكروية على احدث طراز وفق المواصفات العالمية لتحقيق حلم حياته، واحدث اعتذار شيخ المدربين دويا في القاعة تعالت اصوات الرافضين لطلبه لكنه كعادته اصر على موقفه مؤكدا من خلاله عدم سعيه للمناصب او للاستحواذ عليها ، وقال عموبابا للحضور : لم أسعَ الى تقلد اي منصب في حياتي وكنت احاول دائما ان احث الجميع على بناء قاعدة رياضية متكاملة وتطوير البنى التحتية للملاعب والقاعات وتسخير طاقات الشباب على الوجه الأمثل لخدمة الوطن اما المناصب الادارية فانها تكبل ما اسعى اليه واخطط له وكانت كلمات الراحل درسا قيّما للحضور.



صديق الفقراء
كان الراحل عمو بابا كثير السؤال عن أهالي المناطق الشعبية لاسيما مدينتي (الصدر والشعلة) اللتين تزخرا المواهب الفتية والطاقات الواعدة.. ففي احدى زيارته الى مدينة الشعلة لإلقاء محاضرة في الدورة التدريبية التي اقامتها هيئة تطوير العمل الرياضي في الكرخ بحضور عدد من المدربين وفي الطريق الى مكان الدورة استوقفته مباراة لفريقين للفرق الشعبية من الفئات العمرية لفتت انتباه شيخ المدربين جمالية الأداء وروعة المهارات الفردية للاعبين الصغار وقال انهم مواهب رائعة كأنهم بحاجة الى الصقل والاهتمام اراهم يداعبون الكرة بطريقة تجذب الأنظار ولكن هل من المعقول الا يلعب أي منهم في المنتخبات الوطنية لا اعرف لماذا لا يأتي الكشافون من مدربي الفئات العمرية في المنتخبات الوطنية او الأندية لضم هذه المواهب الى فرقهم انهم كنوز بحاجة الى اللمعان؟
بعدها استدعى عمو بابا احد اللاعبين وتحدث معه قائلا : لماذا لا تذهب للعب في الأندية اليس أفضل لك ؟ رد عليه الطفل بعد ان قبله بعفوية: لا املك المال الكافي لذهابي الى الأندية فهي تكلف الكثير من المال لاسيما ان والدي عامل بسيط ولدينا عائلة كبيرة ، عندها شعر عمو بابا بالحزن والأسى وذرف الدمع وأضاف: هذا واحد من أهم أسباب انحسار المواهب في الأندية لابتعاد اللاعبين من ذوي العوائل الفقيرة عن مداعبة الكرة في الأندية ،وطالب هيئة تطوير العمل الرياضي في الكرخ بانشاء الكثير من الساحات وتعيين المدربين الأكفاء لتدريب تلك المواهب اما محاضرته التدريبية فكانت محط الاهتمام من المدربين والجمهور على حد سواء حيث اكتظت القاعة بالعشرات من أهالي المدينة الذين وقفوا ليصفقوا له اكثر من 10 دقائق والقوا بعدها الاهازيج الجميلة التي تغنت بانتصاراته في البطولات الدولية رد عليها بلهجته المحببة: أشكركم فانا احب الفقراء ووجدت إنكم تحبوني أكثر



{{بعض ما قاله الرياضيين في حق الراحل }}

قال الرائد الرياضي والاعلامي المعروف مؤيد البدري ،الجمعة، ان وفاة شيخ المدربين عمو بابا يعد خسارة كبيرة للرياضة العراقية، مبينا أن عزاء الرياضيين العراقيين انه دفن بملعب الشعب تنفيذا لوصيته.
وقال البدري لوكالة (اصوات العراق) من العاصمة القطرية الدوحة أن “الموت غيب عمو بابا وترك فراغا كبيرا في الوسط الرياضي، حيث افنى حياته من اجل كرة القدم سواء كان لاعبا او مدربا او مستشارا، وله فضل على كل رياضي عراقي”.
وتابع البدري أن “بطولات كثيرة ارتبطت بأسم عمو بابا الذي كان مخلصا لعمله ولم يفارق كرة القدم حتى آخر ايامه، وعلاقتي به تمتد الى اكثر من 50 سنة عندما كنت طالبا ثم رئيسا وعضوا لاتحاد كرة القدم”، مضيفا “تابعت حالته الصحية حينما كان متواجدا في مسقط لغرض العلاج بعد خليجي 19 ، وعزاؤنا أنه دفن في ملعب الشعب بناء على وصيته ورغبته”.
واوضح البدري أن “الرياضيين العراقيين المقيمين في الدوحة، أقاموا حفلا تأبينيا على روح الفقيد عمو بابا استذكارا وتثمينا لانجازات علم من اعلام كرة القدم العراقية”.
وكان شيخ المدربين العراقيين عمو بابا توفي مساء اول أمس الاربعاء، قبل دقائق من وصوله الى مستشفى ازادي في مدينة دهوك (460 كم شمال العاصمة بغداد)، بحسب عضو الهيئة الادارية في نادي دهوك كمال رؤوف الذي قال لوكالة (اصوات العراق) إن آخر ما قاله عمو بابا “اين ستدفنوني”، ونقل بعدها جثمان عمو بابا الى العاصمة بغداد ودتم دفنه اليوم الجمعة في ملعب الشعب في العاصمة العراقية بغداد.



وولد عمو بابا في 27 من شهر تشرين الثاني نوفمبر عام 1934 في بغداد، وخلال مسيرته الرياضية التي تجاوزت الـ58 عاما، كان بابا قد مثل المنتخب المدرسي سنة 1951 وعمره لايتجاوز الـ 17 سنة، وفي عام 1957 كان مع اول تشكيلة للمنتخب الوطني في اول ظهور رسمي للكرة العراقية خلال بطولة الدورة العربية في بيروت، ثم كان مع اول منتخب اولمبي سنة 1959 في تصفيات دورة روما الاولمبية، فيماكان اخر تواجد له مع المنتخب سنة 1967 في دورة معرض طرابلس.
وعرف عمو بابا مدربا منذ عام 1972 عندما كان مساعدا لعادل بشير الذي قاد منتخب العراق في بطولة العالم العسكرية في بغداد. وكان عمو بابا مدرباً للعراق في دورة الالعاب الآسيوية عام 1978 ودورة مرديكا سنة 1981 ودورة الالعاب الآسيوية بالهند عام 1982 وبطولات الخليج الخامسة والسادسة والسابعة والتاسعة وتصفيات نهائيات الدورة الاولمبية في لوس انجلوس وسيئول وبطولة الرئيس الكوري وكأس العرب الخامسة عام 1988، الى جانب تصفيات كأس العالم اعوام 1990 و 1994 وتصفيات أمم آسيا 1996 ونهائيات آسيا للناشئين في عمان عام 2000 التي كانت آخر محطاته الرسمية مع المنتخبات الوطنية.
وقاد عمو بابا المنتخبات العراقية في 158 مباراة دولية وهو رقم قياسي لم يحققه اي مدرب محلي او اجنبي آخر.

<<< كذلك ذكر المدرب الوطني انور جسام >>>

وصف المدرب الاسبق للمنتخب الوطني العراقي بكرة القدم أنور جسام رحيل شيخ المدربين عمو بابا بالخسارة الكبيرة والمؤلمة كاشفا انه تعلم من الراحل كيف يكون مدربا.

وقال جسام لوكالة (أصوات العراق) في تشييع جثمانه في ملعب الشعب الدولي حيث دفن،الجمعة، “لقد شكل رجيل بابا لدي صدمة كبيرة لان عمو بابا كان وسيبقى رمزا رياضيا كبيرا في الرياضة العراقية، وقد تعلمت منه كيف اكون مدرب كرة قدم”.
واضاف ان “عمو بابا كان يحمل سمات ومواصفات قليلا ما تجدهل لدى آخرين”. موضحا “لقد عملت مع عمو بابا سنوات طويلة وكان قبل ذلك قد منحني فرصة للعب مع المنتخب ايام المدرب الراحل عادل بشير”.
وزاد “تعلمت من عمو بابا كيف اكون مدربا ناجحا فحرصت على متابعته والاخذ بنصائحه والعمل قريبا منه وتواجدت معه في عدة مناسبات عندما كان مدرب المنتخب يعفى من منصبه فنذهب انا وعمو بابا كلجنة انقاذ”.
وبين “في السنوات الاخيرة كان عمو بابا مستشارا في الاتحاد العراقي لكرة القدم وكان يطرح افكاره بكل وضوح وجرأة ويعترض على كل ما يراه غير صحيح دون مجاملة او يخشى ان يزعل عليه هذا الطرف او ذاك”.
واردف ان “علاقتي كانت جيدة جدا مع شيخ المدربين عمو بابا ولاصحة لما يثار على انني على خلاف دائم معه فالرجل كان قد فتح باب بيته للجميع وكثيرا ما زرته في البيت وجلست معه وتحدثنا في مواضيع عدة تتعلق بواقع الكرة العراقية وامكانية تطويرها”.
واشار الى ان الكرة العراقية “فقدت برحيل عمو بابا احد رموزها الكبار، بل انه واحد من معالم بغداد التاريخية لما يحمله من ارث رياضي كبير وتاريخ طويل يحكي قصة الكرة العراقية نفسها”.


{{ مواقف تنشر لأول مرة عن الراحل عمو بابا }}
تعرفت على الفقيد الراحل عمو بابا العام (1966)عندما كنت اعمل في معهد العلاج الطبيعي الذي كان يقع في منطقة العيواضية من خلال مراجعته لغرض العلاج الطبيعي اثر الاصابة البليغة التي تعرض اليها في الدورة العربية التي جرت في القاهرة من قبل لاعب عماني


كنت مع وقت علاجه من قبل المعالج الطبيعي يونس عبد الرحيم نستقبله ونودعه بحرارة وتواصل العلاج عدة اسابيع باشراف الدكتور نوري مصطفى بهجت مدير المعهد احد ابطال الساحة والميدان ايام كان طالباً في كلية الطب. وتطورت علاقتي بعمو بابا من خلال اللقاءات والمكالمات الهاتفية وبعد نيله الشفاء عاد للعب مع فريق الكلية العسكرية ضمن دوري الجيش الذي كان ممتازاً ينافس دوري الكرة الممتاز آنذاك وكان عمو بابا سعيداً جداً بعودته رغم حذره من تكرار الاصابة ومرت الايام وعمو بابا صديق عزيز وذات يوم زرته مع صديق هو الان عضو هيئة ادارية لنادي القوة الجوية وكان يشكو من مرض السكر فدخل عمو بابا معه في محاضرة عصماء عن ضرورة تجنب تناول الحلويات وقال له ان مرض السكر يفتك بصاحبه وبعد وقت المحاضرة نهض عمو بابا وفتح الثلاجة واخرج قنينة مربى من النوع الممتاز جداً على حد قوله وطلب من صديقي تناول كمية حسب رغبته تأكيداً على عدم امتثاله لخطر السكر ومن الامور الاخرى ان عددا من رابطة مشجعي الجوية وبواسطة المدرب الراحل ناطق هاشم الذي عمل مساعداً لعمو بابا مع الجوية طلبوا منه متابعة لاعب شاب موهوب في محافظة الموصل اسمه هوار الملا محمد فطلب حضوره لاختباره، وكانت الانطلاقة الاولى له بفضل عمو بابا الذي عرف كيف يصقل موهبته ومن مواقفه المشرفة ان عمو بابا كان كثير المساعدة للاخرين من جيبه الخاص وعمل معه مساعداً اكثر من مدرب لكنه اثنى على مجبل فرطوس ومن وفائه لملاك العلاج الطبيعي الذي ارتبط معهم بعلاقات ايجابية انه اختار احد اطبائه هاشم العاني طبيباً لمنتخبنا الوطني وذات يوم اقترحت عليه اسم احد لاعبي فريق الجيش صادق موسى فأبلغني بحضوره لغرض الاختبار الذي نجح فيه ليكون هذا اللاعب ضمن التشكيلة الاساسية للمنتخب وكانت تربطه رحمه الله علاقات ايجابية مع جيل من الصحفيين الرياضيين القدامى ابراهيم اسماعيل وشاكراسماعيل وعبد الجليل موسى ويحيى زكي رحمهم الله وكان عبد الجليل يماحكه كثيراً وسبب ذلك زعلاً من عمو بابا وعادت العلاقة من جديد بينهما وكان يتابع ما يكتب باقلام جميع الصحفيين القدامى والجدد وابدى اعجابه بالكتاب القيم الذي الفه الدكتور ضياء المنشئ عنه.
ورغم مرضه حيث كان يشكو من القلب والسكر وضعف البصر والمفاصل فكان يتحدى ذلك بروح الشباب والتفاؤل ولا يعرف للقلق والتشاؤم معنى واضطرت حالته الصحية الى بتر اصابع احدى قدميه وساءت حالته وقبل اكثر من شهرين التقيت به وبعد التحية قال لي الله كريم الاعمار بيد الله.

قصيدة

يعجز اليراع ويجف المداد امامك يا ابا سامي، فكيف نرثي حيا لم يمت ابدا؟

خطيت لنفسك حياة ابدية لم تنته بانقطاع النفس عن الجسد ، فانجبت اجيالا تلو الاجيال ، وكل واحد منهم عمو بابا، وضربت مثلا كبيرا للمواطنة ورفضت الملذات التي تهاوت امام حبك للعراق ارضا وشعبا وعشقك الجنوني لكرته.

فاجتهدت وابدعت وتألقت ونجمت فسموت ، وكان كل هذا نصرا طبيعيا لعاشق نذر عمره لحبها ، فكم انجازا اقترن بإسمك ؟ وكم نجما كان من صنيعتك؟ وكم عاشقا للكرة عشقها من خلالك ؟ فأنت عرابها وساحرها وعشيقها الذي لم يفارقها.

فعرفنا العشاق متلازمين في حياتهم، ولازمت حبيبتك حيا وميتا.

وضربت مثلا مستحيلا لعشق الكرة وملاعبها التي أوفت لك مثلما اوفيت لها فاحتضنك في مثواك الاخير لتكون شاهدا ابديا عليها ولكل من يجرؤ على مغازلتها من بعدك وكأنها تتحدى العالم فيك واصبحت ليلاك وصرت مجنونها .



















قصيدة

يعجز اليراع ويجف المداد امامك يا ابا سامي، فكيف نرثي حيا لم يمت ابدا؟

خطيت لنفسك حياة ابدية لم تنته بانقطاع النفس عن الجسد ، فانجبت اجيالا تلو الاجيال ، وكل واحد منهم عمو بابا، وضربت مثلا كبيرا للمواطنة ورفضت الملذات التي تهاوت امام حبك للعراق ارضا وشعبا وعشقك الجنوني لكرته.

فاجتهدت وابدعت وتألقت ونجمت فسموت ، وكان كل هذا نصرا طبيعيا لعاشق نذر عمره لحبها ، فكم انجازا اقترن بإسمك ؟ وكم نجما كان من صنيعتك؟ وكم عاشقا للكرة عشقها من خلالك ؟ فأنت عرابها وساحرها وعشيقها الذي لم يفارقها.

فعرفنا العشاق متلازمين في حياتهم، ولازمت حبيبتك حيا وميتا.

وضربت مثلا مستحيلا لعشق الكرة وملاعبها التي أوفت لك مثلما اوفيت لها فاحتضنك في مثواك الاخير لتكون شاهدا ابديا عليها ولكل من يجرؤ على مغازلتها من بعدك وكأنها تتحدى العالم فيك واصبحت ليلاك وصرت مجنونها .






يتبع مع مبدع آخر











التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 16-02-2012, 09:18 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
alilay
المشرف العام

الصورة الرمزية alilay

إحصائية العضو








alilay غير متواجد حالياً


افتراضي

للإرتقاء بمنتديات فنان سات العراق ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا

اللاعب الدولي العراقي

فلاح حسن




في الوسط الرياضي عموما وكرة القدم على وجه التحديد , ظهرت آلاف الأسماء والألقاب , بعضها مرّ بصمت , وبعضها حقق نجاحات فنية وربما ترك بصماته إلى حد ما , ولكن معظم تلك الأسماء ما زالت بحاجة إلى التعريف عند الكتابة عنها .. وهذا الأمر لا يقلل من أهميتها , لكنه لا ينفي الحاجة إلى التعريف . . فلاح حسن نوع أخر , قد لا يكون الأفضل بالمعايير المجردة لفن اللعبة , إلا إن الجماهيرية التي حققها عبر مسار طويل محفوف بالإخلاص والجهد والعطاء الدؤوب , جعلته واحدا من قلائل الرياضيين الذين وصلوا إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي ونزلوا من قلوب الناس منزلة الحب , ويقينا فإن هذا الاسم سيعلق في ذهن وذاكرة أجيال متعاقبة باعتباره رمزا رياضيا وعنوانا كبيرا من عناوين كرة القدم في العراق .



ولد في محافظة العمارة سنة 1952 من عائلة فقيرة تعمل بالزراعة ثم انتقلت العائلة الى بغداد وبدأ فلاح مشواره الرياضي



هو لاعب سابق كبير لمنتخب العراق الوطني. قدم الكثير للكرة العراقية وكان المع نجوم الفترة الذهبية للكرة العراقية في السبعينات والثمانينات من القرن العشرين. يعمل الآن مدرباً لاحد الاندية في أمريكا. ولد فلاح حسن في محافظة ميسان، قضاء قلعة صالح عام 1952 من عائلة فقيرة تعمل بالزراعة.

وبعد ثورة 14 تموز انتقلت العائلة إلى بغداد ليسكن فلاح حسن مع عائلته في مدينة الصدر (الثورة في حينها) حيث نشا فيها وترعرع ومارس لعب كرة القدم لاول مرة في ملاعبها الشعبية ثم في مدرسته الابتدائية وبعدها في ثانوية قتيبة التي كان يدرس فيها.

أثناء دراسته الثانوية انضم للعب مع الفريق الشعبي (اتحاد حبيب) وكان يدرب هذا الفريق حينها المدرب السيد حبيب العلاق. وبعد اداء رائع مع ناديه الشعبي اعجب به المدرب عبد الرحمن القيسي (ابو عوف) وضمه إلى فريق البريد الذي كان يلعب في دوري الدرجة الثانية، وكان فلاح حسن حينها لا يتجاوز 17 عاما،ً حيث بدء معه كلاعب احتياط. أول مباراة خاضها كانت ضد فريق القوة الجوية العراقي وخسر حينها فريقه بهدف واحد.



اول هدف سجله للبريد كان في سوريا عندما ذهب الفريق لخوض مبارياته الوديه هناك استعداداً للدوري. ساهم فالاح حسن بدور كبير بفوز ناديه البريد بدوري الدرجة الثانية وحينها احرز لقب هداف الدوري. ولعب في الدوري الممتاز كجناح ايسر لكن لم يحالفهم الحظ فهبطوا للدرجة الثانية. بعدها صعدوا للدوري الممتاز مرة اخرى عام 1970. في عام 1971 تقرر دمج فريق البريد مع المواصلات بأشراف ورعاية وزير المواصلات انذاك المرحوم عدنان أيوب صبري. فيما بعد سمي الفريق الجديد بالزوراء. في عام 1972 ترك فلاح حسن الرياضة نتيجة انشغاله بالخدمة العسكرية الإلزامية.



حين عودته للملاعب لعب موسماً للزوراء ثم أنظم لنادي القوة الجوية (الطيران) بعد أن استدعاه المدرب القدير عبد الاله محمد حسن. لعب اولى مبارياته مع الجوية ضد الشرطة حينها خسرت الجوية بنتيجة (3-5) ولكنه ساهم بفوز الجوية حينها بلقب الدوري وبلقب دوري الجيش لسنتين متتاليتين وهي المدة التي قضاها فلاح حسن في الجوية.




بعد ذلك عاد لنادي الزوراء ثم نادي الشباب لموسم واحد وعاد مره اخرى لناديه الام الزوراء عام 1976 وبقى فيه حتى اعتزاله اللعب. في عام 1985 أصبح مدربا للفريق خلفا للمدرب واثق ناجي. جاء الاختيار تثمينا لدور فلاح حسن في نادي الزوراء والخدمات التي قدمها له طيلة السنوات السابقة حين كان رئيس الفريق وممثله في جميع المباريات والبطولات المحلية والخارجية.

اينما لعب فلاح حسن وضع له لمسه جميله ... وذكريات رائعة ... فعندما لعب مع البريد وهو في الدوري الثاني للأندية اصبح هداف الدوري.
وفاز البريد حينها بعشرة مباريات ... وعندما لعب مع الجوية حقق لهم الدوري وبطولتين لدوري الجيش ... بفضل اهدافه الرائعه.


ومع الزوراء كان ثالث هدافي الدوري 75-76 برصيد 11 هدف ... وفاز حينها الزوراء بالدوري بــ40 نقطة ... وكان هداف الدوري الزورائي ثامر يوسف ب13 هدف
والثاني الشرطاوي زهراوي جابر بــ 12 هدف ... وفي عام 77-78 كان ثاني هدافي الدوري مع الزوراء بــ 10 اهداف بعد النجم المينائي جليل حنون بــ 11 هدف ... حينها كانت الزوراء في المركز الثاني بعد الميناء التي فازت بلقب ... وفي عام 78-79 فاز فلاح حسن بلقب هداف الدوري بــ 7 اهداف وفاز حينها الزوراء بلقب الدوري بــ 19 نقطة.




اختير فلاح حسن من ضمن افضل”8 “ ثمانية لاعبين وقد اجرت مجلة الجيل العربي هذا الاستطلاع الذي اعتمد على خمسة عناصر رئيسية هي الانجاز والتفوق والاسلوب وطول البقاء والتأثير على الجماهير ومن بين اللاعبين العرب الذين اختارتهم المجلة في الاستطلاع النجم المصري إبراهيم حسن .

والقطري منصور مفتاح والكويتي وائل سليمان والبحريني حمود سلطان والسعودي سعيد العويران والتونسي شكري الواعر.

من ينسى ما قدمه فلاح حسن لمنتخبنا الوطني ... في دورتي الخليج الرابعة وهي اولى مشاركات منتخبنا في دورات الخليج في عام 1976 في الدوحة والخامسة في ملعب الشعب الدولي عام 1979 ... حيث شهدت هاتين الدورتين تألق فلاح حسن.




فلعب أبو تيسير دوراً كبيراً لما حققه منتخبنا الوطني في هاتين البطولتين من خلال تسجيل فلاح حسن للأهداف وصنعه لها ... فمن لا يذكر اهدافه في بطولة الخليج الرابعة والتي ابتدئها في 27 مارس 1976 عندما سجل الهدف الأول للعراق على عمان عندما فزنا بنتيجة 0:4 ثم عاد ليسجل في 29
مارس 1976 هدفنا الثاني على البحرين عندما فزنا بنتيجة 1:4 ... ثم سجل في 1 إبريل 1976 هدفنا الثالث ضد السعودية عندما فزنا بنتيجة 1:7




وفي بطولة الخليج الخامسة تألق فلاح حسن ايضاً وسجل في 30 مارس 1979 هدفنا الأول ضد الكويت عندما فزنا بنتيجة 1:3 ... ثم عاد مرة اخرى في 4 إبريل 1979 ليسجل هدفنا الثالث ضد الإمارات عندما فزنا بنتيجة 0:5 واستمر ثعلب الكرة العراقية بتالقه وسجل في 6 إبريل 1979
هدفين ضد عمان عندما فزنا بنتيجة 0:7 ... واستمر بالعطاء ليسجل اخر اهدافه في دورات الخليج في 8 إبريل 1979 وهو هدفنا الاول ضد السعودية عندما فزنا بنتيجة 0:2




ومن لا يتذكر فلاح حسن مع المنتخب الشبابي والعسكري والوطني ومن ينسى هدفه الذي لن يكرره أحد ضد النمسا.
لم يخسر حسين سعيد فقط ... لعدم مشاركته بكاس العالم مع العراق في المكسيك عام 1986 بسبب الاصابة ... بل لاعبنا الكبير فلاح حسن ايضاً ... بعد ان تعرض للإصابة في عام 1982 ... والتي ادت إلى اعتزاله ...فبالرغم من بلوغه الـــ 34 عاماً وانقطاعه عن المنتخب طرح اسم فلاح حسن للعب مع المنتخب في كاس العالم حيث تم اسستدعائه من قبل الكادر البرازيلي ابدو (شقيق زيكو) للمشاركة في المعسكر الذي اقيم في البرازيل.. ولعب فلاح حسن مع منتخبنا الوطني قبل المغادرة بـــ (48) ساعة امام نظيره الروماني وديا في ملعب الشعب فلعب فلاح حسن اولى مبارياته بعد غياب طويل وانتهت المباراة بالتعادل من دون اهداف ... وعندما توجهوا للبرازيل غادر المنتخب العراقي إلى مدينة غوادا لاكار المكسيكية وتحت اشراف المدرب البرازيلي الشهير ايغرستو الذي قام بالإستغنء عن فلاح حسن خشية ان يصاب فلاح حسن مرة اخرى ... معتمدا ًعلى اساس ان البطولة العالمية تتميز بالقوة والنشاط والعنف الكروي .. فعاد فلاح حسن غائب الأمل إلى بغداد من دون تحقيق حلمه الذي لطالما اراد تحقيقه ...




يركض وراء الكرة ولا يتعب...يراوغ اللاعبين ولا يتعب... يقدم جل مواهبه ولاينضب

يسيطر على الكرة فلا تفلت من قدميه وكان قدميه مغناطيس! لايخاف الخصم ابدا....يخشاه كل حراس المرمى وكل المدافعين يفلت من الرقابة كما يفلت الزئبق ويسجل الاهداف كما يقزقز اللوز السوداني يقدم الكرات بصحن من ذهب الى المهاجمين يخشاه المدربون ويحسبون له الف حساب




فلاح حسن ثعلب الكرة العراقية

قالو بان الزوراء جبل وفلاح حسن قمته!


غنى له الفنان سعدون جابر اغنيه الشهيرة

ياابو رجل الذهب يا محبوب الشعب يفنان العرب كل الهلا بيك!


كثيرون سبقوه الىمقصورة الكبار لكنهم لم تصبهم اضواء الشهرة الحقة كفلاح حسن

كثيرون لعبو الكرة واستحقوا ىالثناء لكن فلاح حسن فاق الجميع في المقدرة الفنية والدهاء


وصفته مجلة الرياضي العربي الكويتية بانه كالفلاح الذي يحرث الارض ويبذر البذور فتزهر لصالح الناس ويحصدها زملائه

وصفته مجلة الوطن الرياضي... بان فلاح حسن في المنتخب العراقي بمثابة الر اس من الجسد ! والقافية من القصيدة واللازمة من المقطوعة




قال عنه مدرب انكلترا دون ريفي: فلاح حسن احسن لاعب عربي

قالت عنه الصحافة بان ملعب الشعب لايمتلىء الا اذا لعب فلاح حسن!


هذه السطور القليلة عن الكابتن الكبير ابو تيسير اقتطعتها من كتاب الجوهرة عن اللاعب فلاح حسن



فلاح حسن شخص طيب القلب ذو خلق رفيع ... اخوه الاقرب له هو صباح حسن ... متزوج ... ويحب زوجته كثيراً وهي من غير دينه له منها ثلاث اولاد وبنت ... واثنان من الأولاد يعشقون كرة القدم كثيراً وهم الأول تيسير وهو الأكثر شبهاً له والثاني ايهاب وهم يمارسون لعب كرة القدم بموهبه جميلة ...
كسباها من والديهما ويتمنان ان يمثلان المنتخب الوطني يوماً ما ... اما عن فلاح حسن فهو يحمل الجنسية العراقية والهولندية ... فبعد تركه للعراق عام 1990 حصل على اللجوء السياسي في هولندا وحصل فيما بعد على الجنسية ودرب هنالك أحد الفرق الهولندية ... وهو الآن في أمريكا بعد ان حصل على الإقامة عن طريق اقارب زوجته التي يسكنون هناك ...

ويعمل الآن فلاح حسن مدرباً لنادي مشيغان ستارز وأستطاع هذا النادي من تحقيق الفوز ببطولة دوري الدرجة الاولى وترشح للدوري الممتاز ثم حصل على المركز الثاني في الدوري الممتاز لولاية مشيغان وبطولة كأس الاتحاد ايضا وهي انجازات كبيرة لنادي حديث العهد متكون من العرب والأمريكان ... والذي يلعب فيه ايضاً ولديه تيسير (29 ) عاما ، أيهاب (28) ... ورغم غربة فلاح حسن عن وطنه ... يبقى يتذكر مدينة الصدر التي عاش فيها ... ويحلم بالعودة لعراقنا الحبيب ... ... رغم رفضه لطلب ترشيحه لرئاسة الاتحاد العراقي لكرة القدم من قبل وزير الشباب العراقي السابق ...










يتبع مع مبدع عراقي آخر







رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 09:38 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
alilay
المشرف العام

الصورة الرمزية alilay

إحصائية العضو








alilay غير متواجد حالياً


افتراضي

للإرتقاء بمنتديات فنان سات العراق ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا



اللاعب العراقي الكبير

كاظم وعل محسن



، من مواليد 1950، لاعب كرة قدم دولي عراقي سابق، كانت الاصابة سببا في انهاء حياته الرياضية مبكرا ومنعه من أن يكون أفضل هداف في تاريخ الكرة العراقية، مثل منتخب العراق لكرة القدم لفترة قصيرة امتدت من أغسطس من عام 1975 وحتى ديسمبر من عام 1976، حيث اسهمت الاصابة التي تعرض لها في 1977 في انهاء مسيرته الدولية حتى اعتزاله اللعب نهائيا اوئل الثمانينات.



مسيرته الدولية



بدا كاظم وعل مسيرته مع المنتخبات العراقية في عام 1975، عندما مثل منتخب شباب العراق في بطولة آسيا السابعة عشرة في الكويت، والتي توج الفريق العراقي للشباب بطلا لها مناصفة مع منتخب شباب إيران، وقد احرز كاظم وعل خلال البطولة (11) هدفا مكنته من اعتلاء قائمة هدافي الدورة، وهو رقم قياسي عراقي، اشترك مع منتخب الشباب أيضا في البطولة التالية عام 1976 في تايلند وسجل اربعة اهداف لكن المنتخب العراقي للشباب خرج من دور الثمانية امام كوريا الشمالية بفارق الركلات الترجيحية، كما مثل منتخب الشباب في البطولة العربية الودية للشباب عام 1975، والتي اشتركت فيها منتخبات الجزائر والسودان وليبيا وتوج العراق بلقبها وسجل فيها وعل ستة اهداف.




اما مسيرته القصيرة مع المنتخب الوطني فقد بدات في صيف عام 1975 عندما استدعاه المدرب البريطاني داني ماكلنن لتمثيل منتخب العراق لكرة القدم في تصفيات اولمبياد مونتريال في طهران، فلعب مباراته الدولية الأولى ضد الكويت بتاريخ 20 أغسطس 1975 بعد أن اشترك أساسيا قبل أن يتم استبداله في الدقيقة 79 بزميله اراهمبرسوم، لعب كاظم وعل في مباراتين من اصل اربعة في التصفيات، وفي شهر أكتوبر من نفس العام اشترك مع المنتخب العراقي في تصفيات امم آسيا التي جرت ذهابا وايابا في بغداد، بمشاركة منتخبات السعودية وقطر وأفغانستان وانتهت بتصدر الفريق العراقي وبلوغه النهائيات واحرز خلالها وعل أول اهدافه الدولية امام قطر، واشترك في جميع المباريات، ثم مثل منتخب العراق في بطولة كاس فلسطين الثالثة للمنتخبات في تونس والتي احتل العراق المركز الثاني فيها بعد مصر، في العام التالي اشترك وبفاعلية في دورة كأس الخليج الرابعة في قطر والتي خسر العراق لقبها لصالح الكويت، ليتم الاستغناء عن المدرب ماكلنن ويتولى اليوغسلافي لينكو غارجيج الشهير ب (كاكا) مهمة قيادة المنتخب العراقي في بطولة امم آسيا في طهران في يونيو 1976.. حيث كان للهدف الذي احرزه وعل في مرمى منتخب اليمن الديمقراطية الاثر في بلوغ المنتخب العراقي إلى الدور نصف النهائي واحتلال المركز الرابع في البطولة وهو الانجاز الأكبر للعراق في امم آسيا حتى عام 2007، لتكون البطولة خاتمة مشاركاته الدولية... حيث لعب مباراة ودية ضد منتخب يوغسلافيا الأولمبي بتاريخ 3 ديسمبر 1976 كانت بمثابة التواجد الأخير له مع منتخب العراق تعرض بعدها للاصابة في عام 1977 ليبتعد عن الملاعب نهائيا... بعد أن مثل العراق في حوالي (20) مباراة دولية واحرز خلالها 4 اهداف دولية




مسيرته المحلية


بدا مسيرته المحلية مع فريق البريد أحد الاندية العراقية الشابة والطموحة في تلك الفترة وذلك عام 1972، وفي موسم 1974/1975 وبعد الغاء فرق المؤسسات تم دمج البريد مع نادي الميناء البصري تحت مسمى (المواصلات)، وقد اشترك مع فريقه الجديد بقوة في الدوري العراقي واحرز لقب ثاني هدافي الدوري بعد ثامر يوسف كما نال فريق المواصلات المركز الثالث في البطولة بعد الطيران والنقل، وبعد انتهاء الموسم حدث الانفصال بين مكوني المواصلات، فلم يعد للبريد وجود، مما دفعه إلى الالتحاق بفريق الطيران (القوة الجوية) عام 1975 ليمثله حتى اعتزاله اللعب نهائيا في عام 1980.



مكانته التهديفية والجماهيرية

نال كاظم وعل مكانة لم ينلها لاعب عراقي اخر في نفوس الجماهير العراقية، بفضل مهارته التهديفية، حيث امتاز بالضربات الخلفية، إضافة إلى العاب الهواء التي كان يتقنها بشكل فريد، كما ميزته سرعتة ومهارته الغريبة في المرواغة حيث كان اللاعب الوحيد الذي يراوغ وعينه إلى الأعلى وليس إلى الكرة، مما دفع الجماهير العراقية للسؤال عنه وعن صحته لفترة طويلة بعد تركه للملاعب، بل ان مدرب المنتخب الوطني عمو بابا استدعاه لتشكيلة المنتخب في تصفيات اولمبياد موسكو عام 1980 رغم غيابه عن اللعب لسنوات بسبب الاصابة قبل ذلك بكثير، نظرا لموهبته الفذة التي لن تتكرر



حكايته مع الاصابة

حكاية كاظم وعل مع الاصابة التي افقدت الكرة العراقية أحد ابرز نجومها كانت في عام 1977، ففي أثناء مباراة له مع القوة الجوية ضمن أحد بطولات فرق الجيش، اصر مدرب الفريق على اشراك وعل في تلك البطولة المتواضعة رغم كونه يعاني من الاصابة، فشارك في مباراة ضد فريق قوات نصر، ليتعرض للاصابة نتيجة كرة مشتركة بينه وبين اللاعب لطيف لبيب ادت إلى تفاقم اصابته وتشوه في عموده الفقري بحيث أصبح من المتعذر عليه السير بسبب تقوس ظهره، ورغم ارساله للعلاج خارج العراق إلا أن حالته لم تلمس اي تحسن طوال ثلاث سنوات ليقرر بعدها ترك كرة القدم نهائيا.









ويستمر العطاء

الى مبدع آخر

يتبع






رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 03:11 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
alilay
المشرف العام

الصورة الرمزية alilay

إحصائية العضو








alilay غير متواجد حالياً


افتراضي

للإرتقاء بمنتديات فنان سات العراق ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا




الفنان الكبير والراسخ في ذاكرة العراقيين جميعا

الفنان العراقي - سليم البصري

واشهر شخصية اشتهر بها

حجي راضي في اجمل مسلسل عراقي ( تحت موس الحلاق )




ولدالفنان سليم البصري (سليم عبدالكريم) عام 1926 بمدينة الحلة بمحلة الهيتاويين، وانه لم يحمل من البصرة غير لقبه وطيبته. دخل كلية الاداب والعلوم عام 1950 وتخرج منها في 1954 قسم اللغة العربية وكان من اساتذته انذاك
(الاساتذة جبرا
ابراهيم جبرا، جميل سعيد، عبدالعزيز الدوري الذي كان عميد الكلية فيوقتها).
وزامله في دراسته كل من (عبدالرحمن سعيد، حياة جميل حافظ ،رؤوف جميل الواعظ والسيدة لطيفة العبيدي التي تزوجها فيما بعد وولدت لهاربعة اولاد، اثنان منهما يعيشان حاليا في انكلترا.


السيره الذاتيه للفنان المرحوم سليم البصري ..



حياتــــــه ..

سليم البصري ، ممثل عراقي . قام بأداء أدوار كوميدية حققت له شهرة كبيرة في العراق. من أشهر أدواره مسلسل "تحت موس الحلاق". وهواهم فنان وكاتب في دراما العراقية (الكوميدية) لانه يكتب بصدق ويمس شغاف القلب ويقترب من هموم الناس على نحو يثير الاعجاب.. وهو من مواليد بغداد 1926 محلة الهيتاويين ، أنهى دراسته الابتدائية في مدرسة العوينة وأكمل دراسته حتى دخل كلية الآداب والعلوم قسم اللغة العربية عام 1950 وتخرج منها سنة 1954وكان أساتذته آنذاك جبرا إبراهيم جبرا وجميل سعيد وعبدالعزيز الدوري الذي كان عميدا للكلية ، وزامله في دراسته كل من عبدالرحمن سعيد ، حياة جميل حافظ ، رؤوف جميل الواعظ و السيدة لطيفة العبيدي التي تزوجها فيما بعد وأنجبت له أربعةاثنان منهما مقيمان في لندن.



مميزاتــــه ..

لقد امتاز البصري من خلال تجسيده لأغلب الشخصيات التي طغت عليها الطابع البغدادي بسبب تلقائيته المدهشة وحركاته التي تضيف إلى حديثه الذي لا يخلو من بعض الكلمات الساخرة التي تجعلنا ننبهر أمام هذه الشخصية الكبيرة التي كانت مدرسة بحالها ، كيف ننسى إبداعات حجي راضي في تحت موس الحلاق التي كتبها سنة 1961 ومفارقات عبوسي التي كونوا ثنائيا لا مثيل له على امتداد تاريخ الحركة الفنية في العراق ، وجسدوا فيها تقاليد المحلة و (الدربونة ) البغدادية وشخصياتها والعلاقات الحميمة بين أهلها ، وكلنا يتذكر مقالب عبوسي وخاصة عندما جلب ( العرق ) بدلا من ( المسهل ) وشربه حجي راضي وكادت (اللوزة ) أن تطير وسط توسلات الفنان سمير القاضي ( دخو ) وترنح الحجي وأصبحت عبارة ( اللوزة حجي ) في متناول الجميع .



عملــــــــــه ..

سليم البصري الذي كان يعمل موظفا في المصرف الزراعي في مطلع السبعينات من القرن الماضي قدم طلبا لنقله إلى دائرة الإذاعة والتلفزيون ليكون قريبا من الفن ملهمه وحبه الأزلي الذي يسري في شرايينه وهو في ريعان شبابه ، والحجي ليس مجسدا لفن الكوميديا فقط وإنما كان بارعا في الأدوار التي تحتاج إلى المهارات الكبيرة منها دوره ( غفوري ) في مسلسلات ( الذئب وعيون المدينة ) و ( النسر وعيون المدينة ) ( والاحفاد في عيون المدينة ) حيث قدم في هذه الشخصية درسا بليغا لممثلي اليوم الذي تنقصهم اغلب المهارات الحسية والفنية ، لقد مثل هذا الدور أمام ( عبدالقادر بيك ) التي جسدها خليل شوقي والذي مثل شخصية تعاني الكثير من الإسقاطات الإنسانية وكيف كانت شخصية ( غفوري ) تكتوي بنار هذه الشخصية البخيلة التي تدقق بأتفه الأشياء وتتخوف من مؤامرات جلبي بيك ، وقد جسد سليم البصري هذه الشخصية بشكل مذهل وهو دليل على انه يجيد ويتقمص اغلب الشخصيات الصعبة بالكثير من التلقائية و المهنية العالية .



لقد كان البصري كاتبا مهما في الدراما العراقية بالإضافة إلى ولوعه في التمثيل وحبه للرسم والرياضة ، فقد كتب الكثير من الإعمال التلفزيونية والمسرحية منها ( كاسب كار ، دائما في قلبي ، ست كراسي ، لا نوافق ، وجهة نظر ، فنان رغما عنه ، مسلسل تحت موس الحلاق ، الشارع الجديد ، حب في بغداد ، وحلقات إلى من يهمه الأمر ، ولعابة الصبر ) وكتب مسرحية اسمها ( لو ) لم يوافق عليها الرقيب كونها تنتقد الواقع التعليمي ، وشارك كذلك في تمثيل عدة أفلام في السينما هي ( أوراق الخريف نهاية عام 1963 ) للمخرج حكمت لبيب و ( فائق يتزوج سنة 1984 ) للمخرج الراحل ابراهيم عبدالجليل و ( العربة والحصان ) و( عمارة )13 للمخرج الراحل صاحب حداد ، ومثل العشرات من الأدوار في التلفزيون منها هواجس الصمت .



وفاتـــــــــه ..

رحل سليم عبدالكريم البصري حيث وافته المنية في منزله بتاريخ الثامن من أيار 1997 وتم نقله إلى مستشفى النعمان ، تاركا خلفه سيرة حسنة و حب الناس وعشرات الأعمال التي اخترقت القلوب والعقول لتبقى خالدة في أذهان محبيه ولتحاكي تلك الذكريات الجميلة.

اسهامات سليم البصري في السينما العراقيةفيلم اوراق الخريف نهاية عام (1963 ) اخراج : حكمت لبيب.
فيلم فائق يتزوج عام 1984 اخراج الراحل : إبراهيم عبد الجليل.
فيلم (عمارة 13) اخراج الراحل : صاحب حداد .
العربة والحصان من اخراج الفنان السوري : محمد منير فنري





اسهاماته ومشاركاته ..

اسهامات سليم البصري في التلفزيون العراقينجح ثنائي(الحارثي والبصري) ايما نجاح لاسيما في مسلسلها الرائع (تحت موس الحلاق) إذ حققا فيه شعبية فقطعة النظير لكنها لم ينجحا في مسلسل اخرجه (عبوسي) بعد عودته من القاهرة حاملا معه شهادة الماجستير في السينما! إذ اخفق اخفاقا كبيرا.. وكان صدمه للجمهور ولعبوسي نفسه ولحجي راضي أيضا الذي (على ما يبدو) انه جامل عبوسي في هذا العمل ومثل معه فيه.. وهو أول عمل اخراجي ل حمودي الحارثي في التلفزيون.. وكانت الاخيرة أيضا!! بعدما سمعنا انه حصل على شهادة الدكتوراه أيضا..!! والغريب انهما لم يعودا إلى مسلسل تحت موس الحلاق. إلى عمل فني اخر بل انفصم هذا الثنائي الناجح. ثم تغرب عبوسي خارج القطر ولم يعرف السبب وراء تلك الغربة.. البعض قال انه موقف سياسي والآخر قال انه ذهب إلى العمل.



من غرائب الفنان سليم البصري ..

يقول الفنان راسم الجميلي: تصور ان اداء الفنان القدير سليم البصري كان يوهمنا في أحيان كثيرة بانه حقيقة..

في مشهد السلم مع سهام السبتي كان (سكرانا) بل حتى السكران لا يمثل المشهد بهذه التلقائية والعفوية.







بتلقائية وعفوية منقطعة النظير قدم الفنان سليم البصري الشخصية البغدادية البسيطة (حجي راضي) في مسلسل (تحت موس الحلاق) مع الفنان حمودي الحارثي (عبودي) اذ حقق شعبية كبيرة، وهو (كوميديا) تجسد هموم الناس عبر حكايات لا تعقيد فيها، فقد كان مسلسلاً ذا نزعة انتقادية هادفة تناولت مفردات حياة الانسان العراقي وموضوع (محو الامية)، ومازالت ذاكرة الناس تتوهج بذكره والسنتهم تتسلى بمفرداته، وخصوصاً وهو يقرأ الرسالة التي وصلت من ابن الفنانة سهام السبتي من الهند، مما جعله اشهر (حجي) في التلفزيون العراقي، بل اظرف (حجي) عرفه الفن على الاطلاق، وقد غطى هذا المسلسل على اسهاماته الفنية الاخرى، فقد شارك في تمثيل الافلام التالية (اوراق الخريف)1963 (فايق يتزوج)1984 (العربة والحصان).






اتجه اخيراً الى الكتابة عن حياة المحلة البغدادية لتعايشه واندماجه فيها، وكانت نتيجة هذا التعايش والخبرة الطويلة مسلسل (تحت موس الحلاق) و(النسر وعيون المدينة) و(الذئب وعيون المدينة) و(الاحفاد وعيون المدينة).
وافته المنية في منزله يوم الجمعة المصادف 8/5/1997، لقد مات ذلك الذي ادخل السرور على قلوب كل العراقيين، وحيداً دون ان يعلم به احد.

























رد مع اقتباس
قديم 18-02-2012, 08:56 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
alilay
المشرف العام

الصورة الرمزية alilay

إحصائية العضو








alilay غير متواجد حالياً


افتراضي

للإرتقاء بمنتديات فنان سات العراق ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا


المطرب الكبير

كاظم الساهر







من هو كاظم الساهر ؟






الاسم : كاظم جبار ابراهيم السامرائي
تاريخ الميلاد : 12/9/1958
مكان الميلاد : العراق – الموصل
البرج : العذراء
الديانة : مسلم
الحالة الاجتماعية : مطلق وله ولدان
( وسام مواليد 16/10/1981
و عمر مواليد 03/08/1987 )

الكنية : أبو وسام



تربى كاظم في بيت صغير جدا وتتالف عائلته من 7 أخوان هم(عباس و حسن و حسين وعلي ومحمد و سالم و ابراهيم) وله اختان(اميرة و وفاطمة)انتقلت العائلة من مدينة الموصل إلى بغداد في منطقة الحرية بحكم عمل ابيه .



من هوايات كاظم .. كرة القدم والرسم والنحت والموسيقى نشأت عنده بوادر فنية عندما كان عمره 12 عاما وكونه تربى في عائله فقيرة كان يعتمد على نفسه فكان يعمل في عطلاته يبيع المثلجات والكتب إلى ان جمع ثمن أول آلة موسيقية ( القيثارة) وكان ثمنها 12 دينارا . بدأت علاقته مع الشاعر كريم العراقي من خلال مقدمة مسلسل كان بعنوان نادية وتوالى هذا الابداع حيث فازت اغنية ها حبيبي بجائزة الاوسكار من مجلة السينما والناس في مصر عام 1997 وقدم اغنية تذكر التي ترجمت إلى 18 لغة عالمية وقد فاز بها من منظمة اليونيسكو العالمية كافضل اغنية للاطفال وتسلم وسام التكريم في باريس .



درس الموسيقى 9 سنوات في معهد الدراسات الموسيقية ببغداد ، ودرًَس الموسيقى للتلاميذ سنة ونصف واكتشف ان لديه ميول للموسيقى حيث كان جالسا مع اخيه حسن في السيارة وهما يستمعان لمحمد عبدالوهاب ومن بعدها تعلم العزف على آلة الجيتار ومن ثم العود ، بدات حياة كاظم الفنية الفعلية عام 1989 في اغنية لدغة الحية من كلماته والحانه واول دولة سافرها هي الكويت ومن ثم بيروت التى اوحت له بأغاني مثل ( نزلت للبحر وهذا اللون وكثر الحديث ) ، ويجب ان لا ننسى ان كاظم كتب العديد من اغانيه ويعترف فناننا ان احلامه بدات تتحقق في قصيدة مدرسة الحب وان أول تعامل مع نزار قباني في قصيدة اختاري ورحل نزار وترك باقات جميلة للموسيقار كاظم ينثرها عبر الحانه وصوته الرائع هو عاشق للحزن واحب ان يعبر عن اهاته من تجارب شخصيه فيختار الكلمه لتلامس قلوب حملها إلى زمن قدنا به الحب والرومانسية وسر من اسرارجاذبية اغانيه هو اتساع خياله الذي يجعله قادرا على مواصلة مسيره ابداعاته اللحنية والغنائية ولعب كاظم دورا مهما بتجديد التراث باضافات وتوزيعات للاغنية العراقية الحديثة انتقل بها من العراق إلى المدن العربية والعالم .



لقد أصبح كاظم الساهر نجم العراق والعرب الأول بفضل هيبته على المسرح والابداع والاصالة ، ولحن للعديد من المطربين منهم "ماجده الرومي و لطيفة و غاده رجب و وليد توفيق وحاتم العراقي و ماجد ألمهندس ".

تتراوح مذه اغانيه ما بين 4 دقائق إلى 16 دقيقه باستثناء اغنيه "لا يا صديقي" التي مدتها تصل إلى 47 دقيقه مرجعاً بذالك إلى زمن العمالقه . يعرف عنه بأنه الوحيد الذي استطاع أن يزلزل عرش العندلب عبد الحليم حافظ..



إنجازاته

حصلت أغنية أنا وليلى على المركز السادس عالميا عام 2003 باستفتاء عملته هيئة الاذاعة البريطانية BBC .

حصل كاظم الساهر على جائزة أفضل أغنية عربية عن أغنية هاحبيبي عام 1995 خلال مهرجان الاغنية العربية الاول بالقاهرة .



1-حصل على أوسكار ولقب سفير الأغنية العراقية عام 1996 من بغداد .

2-فاز الساهر بأوسكار الأغنية العربية في القاهرة عام 1996 .

3-حصل كاظم الساهر على جائزة من اليونسيف عن أغنية تذكر عام 1998 وترجمت الأغنية إلى 18 لغة .

4-فازت أغنية استحالة (غناء لطيفه) من ألحان الموسيقار كاظم الساهر كأفضل أغنية عام 1996 في مهرجان الأغنية الدولي بالقاهرة.

5-فازت أغنية (أكرهها) كأفضل فيديو كليب في مهرجان الأغنية المصورة بالاسكندرية عام1999 .

6-كُرم كاظم الساهر من مجمع الأغنية العربية وقد كرمهُ د.عصمت عبد المجيد أمين جامعة الدول العربية آنذاك عام 1999 .



7-حصل على قلادة الابداع من بغداد عام 1999/2000 .

8-حصل على وسام الأستحقاق من وزارة الثقافة التونسية عام 2000 .

9-حصل على وسام التفوق ، بوصية من الملك حسين وسلمته الوسام الملكة نور عام 2000/2001 .

10-فاز بجائزة أفضل مطرب عربي وجائزة فارس القصيدة والأغنية العربية عام 2001في مصر خلال مهرجان الأغنية الدولي السابع .

11-حصل على جائزة أفضل مطرب عربي في لبنان عام 2001 وعام 2004 جائزة الميوركس .

12-فاز فيديو كليب أنا وليلى لعام 2000ومستقيل لعام 2001 على التوالي في مهرجان الأغنية المصورة في لبنان .



13-حصل كاظم الساهر على مفتاح مدينة سيدني من رئيس اتحاد البلديات كيفن هيل عام 2002 .

14-فوز كاظم الساهر بأفضل مطرب في الشرق الأوسط في استفتاء للاذاعة البرازيلية عام 2002 .

15-فوز أغنية لماذا من ألحان الموسيقار كاظم الساهر بأفضل لحن في مهرجان في إيران واخر في البحرين .

16-حصلت أغنية أنا وليلى على المركز السادس عالميا عام 2003 باستفتاء عملته هيئة الاذاعة البريطانية BBC .

17-حصل كاظم على جائزة موسيقى العالم عن فئة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وإيران وجائزة المستمعين عام 2004 .

18-حصل على وسام الاستحقاق للمرة الثانية في تونس عام 2004 والقى الرئيس زين العابدين خطاب التكريم.



19-فاز ألبوم حافية القدمين كأفضل ألبوم وأغنية صباحك سكر كأفضل فيديو كليب وأغنية الحرب انتهت كأفضل دويتو عام 2004 في مهرجان الموسيقى العربية .

20-يعتبر كاظم الساهر أول فنان عربي يشارك في الاولمبيات من خلال اغنية نريد السلام في عام 2004.



21-اشتراك كاظم الساهر في حفل كبير في روما بعنوان نحن المستقبل مع نخبة من الفنانين العالميين وغنى لملم جراحك ياعراق .

22-درست أغاني كاظم الساهر في الجامعات الأميريكية مثل جامعة هارفرد وهي تحتفظ في مكتبتها بألبوم العزيز.

كثر الحديث درست في جامعة أوهاويو من سنة 1997-1999 حول الموسيقى الشرقية .

23-فاز كاظم من خلال تلفزيون استرالي ABC عن سي دي زيديني عشقا .

24-للمرة الثانية في برنامج عالمي The World global head's program تحدثوا عن كاظم الساهر فقط من العالم العربي .



25-كرمته الكثير من الصحف والمجلات العربية في كافة الوطن العربي من خلال الاستفتاءات التي عملتها وكان كاظم المطرب الاول لسنوات متتالية .

26-كرم كاظم الساهر في الكثير من المهرجانات التي تقام في كافة الوطن العربي .

27-كتبت عنه أكبر الصحف الأجنبية في فرنسا وإيطاليا وأمريكا وماليزيا وتحدثت عنه كثير من الاذاعات الاجنبية.

28- وفي العام 2005 حصل الساهر على مفتاح مدينه فاس الاثريه العريقه...ويعد هو ثاني من يحصل على هذا المفتاح اذ حصل عليه قبله الفنان الكبير السوري "صباح فخري"...



29- اعتبر الساهر المطرب العربي الأشهر في آسيا حسب استطلاع شبكة الأعلام الأندنوسية.

30- حصل على جائزة صندو ق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) عن اغنية دلع.



31- كرم من قبل أمير دولة قطر عن اوبريت أفتتاح بطولة خليجي 17 في الدوحة.

32- كرم من جمعية المرأة العربية من قبل السيدة سوزان مبارك حرم رئيس المصري الحالي.

33- حصل على جائزة منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة (اليونسكو)

34- في استفتاء أجرته إذاعة صوت دجلة العراقية اتضح أن 6 من كل 7 عراقيين يؤيدون تولي كاظم الساهر منصب رئيس العراق .. وأن يكون على رأس هرم السلطة ..



35- أرسل له الأمير تشارلز أمير ويلز وابن ملكة بريطانيا رسالة شكر وتهنئة .. بعد أن أقام يوم 14 مارس 2006 حفلا بقاعة ألبرت هول الشهيرة بلندن .. هذا الحفل هو الثالث له بعد عامي 1997 و 2004 .. وقد خصص ريع الحفل بالكامل للأطفال الأيتام بالوطن العربي .. وتحديدًا العراق وفلسطين ..




36-حصل على جائزة تقديرية من الامين العام لجامعة الدول العربية عمر موسى في عام 2006.

37-بتاريخ 24-4-2007 حصل على الجنسية القطرية وهي تكريما لهُ.



وله أيضا مجموعة من الشهادات والتكريمات من قبل:

-جميعة الأدباء العرب

-معهد موسيقى الشرق في القاهرة

-نقابة الفنانين اللبنانين

-ملتقى الفنانين العرب

-قناة روتانا

-تلفزيون قطر

-قناة دبي

-قناة مصر الفضائية

-تلفزيون تونس

-قناة ال بي سي اللبنانية

-تلفزيون الأردنية الهاشمية

-تلفزيون السلطة الفلسطينية عن أغنية القدس

_التلفزيون الكويتى _ حصل في عام 2005 على لقب MSZN وهو لقب من اتحاد فنانين شرق اسيا على احيائه اوبرا في ذكرى تاسس اتحادهم الثلاثين.



وحاز ايضا على جائزة أفضل طرب عربي عام 2008


منذُ الطفولة وهو مولع باللغةِ العربيةِ والقصائد وحفظها وتحريف بعض الكلمات


ووضع كلمات نابعه من احساسهُ ، كما كان كاظم مولع بأشعار بنزار وكثير من الشعراء


حيث إن كاظم الساهر لحن إني خيرتك لنزار قبل أن يلتقي بهِ وكان عمرهُ عندما


لحن القصيدة لايتجاوز الخامسة عشر وبعد سفرهِ وإنتقالهِ وبالتحديد عام 1992




عندما غنى كاظم على مسرح في لبنان وكان يغني اني خيرتك دهش الجمهور


لروعة اللحن وفجاة توقف كاظم عن الغناء وقال للجمهور من منكم يدلني على


على نزار حلمي ان الاتقي هذا الرجل العظيم وبعدها حدث اللقاء بين كاظم


ونزار في سنة 1994 واعجب نزار بكاظم وسمح له اني يغني إني خيرتك وتوالت


الاعمال بعدها حتى فجر كاظم قُنبلة (مدرسة الحب) عام 1997 وصرح بعدها نزار


القباني قائلاً:

تغنت بقصائدي أم كلثوم وعبد الحليم وغيرهم
ولكن كاظم حجزلي مقعداً في كل العصور ...























































وتستمر الرحلة

مع مبدع عراقي آخر








رد مع اقتباس
قديم 19-02-2012, 11:05 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
alilay
المشرف العام

الصورة الرمزية alilay

إحصائية العضو








alilay غير متواجد حالياً


افتراضي

للإرتقاء بمنتديات فنان سات العراق ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا




فنان الحلم السريع

قحطان العطار

لؤلؤة الغناء العراقي



هنا أحاول أن أتناول تجربة كابدت كل ما تقدم، إنها تجربة الفنان المطرب قحطان العطار، فمَنْ منا لا يعرف ذلك المطرب الجميل والشفاف، صاحب أغنية " يا ضوه ولاياتنا “ و أغنية " يقولون غني بفرح "،

ذلك المطرب الذي خرج إلى الجمهور العراقي وهو يحمل في طيات صوته العذب عذابات العشق وأنين الفرات، إنه ذلك الصوت الذي قال عنه كبار الموسيقيين العراقيين بأنه صوت لن يتكرر حاول قحطان العطار الدخول إلى عالم الغناء لأول مرة عن طريق برنامج " ركن الهواة " حيث أعد لنفسه أغنية " يا ريحان " التي عرفها المستمع العراقي بصوت المطرب فاضل عواد وهي أغنية لحنها الفنان الراحل كمال السيد وكتب كلماتها الشاعر مظفر النواب، ولكن لجنة الاختبار نصحته وقبل أن تسمع الأغنية بصوته، أن يغني أغنية أخرى، لرأيها بأن تلك الأغنية تعد من الأغاني الصعبة، وبدون تفكير مسبق وجد قحطان العطار نفسه يغني أغنية " سبتني الحلوة البنية " وهي إحدى أغاني المطرب حسين نعمة. كان الملحن كوكب حمزة ضمن لجنة الإختبار، وحين لم يتسن للفرقة الموسيقية حضور الإختبار وجد الفنان كوكب حمزة نفسه مجبراً على أن يعزف للمختَبرين على عوده، وحين سمع صوت قحطان العطار أعجب به كثيراً حتى فكر أن يقدم له أغنية من ألحانه.عمل قحطان العطار بعد ذلك مطرباً في ( فرقة مصلحة السينما والمسرح الغنائية ) التي كان يقودها الفنان جعفر حسن بداية السبعينيات، حيث كان لعمله في هذه الفرقة الفضل الكبير في تطور ملكاته الفنية، بالإضافة إلى توطيد علاقات فنية كبيرة ومهمة مع أهم الفنانين العراقيين من مطربين ومطربات وموسيقيين. كانت الفرقة تضم نخبة مهمة من المطربين العراقيين، فبالإضافة إلى المطرب سعدي الحلي كانت تضم المطرب رياض أحمد وصباح السهل وصلاح عبد الغفور وقاسم إسماعيل وأمل خضير وكواكب التي لم يحالفها الحظ في أخذ شهرتها التي تستحقها، وكواكب هي زوجة عازف عراقي مهم، له أثره الواضح في تاريخ الأغنية العراقية، إنه عازف القانون الأستاذ حسن الشكرجي.في عام 1971 حاول الملحن كوكب حمزة أن يقدم قحطان العطار كصوت جديد إلى الجمهور العراقي بأغنية " المحطات " ولكنه لم يتمكن . بعد ذلك اهتم الفنان حميد البصري بقحطان العطار حيث استطاع أن يقدمه لأول مرة من خلال أغنية " الفرح جنحانه عشرة " من كلمات الشاعر كاظم إسماعيل الكاطع، لتتوالى بعد ذلك الكثير من الأعمال الغنائية قدمها كبار الملحنين العراقيين لذلك الصوت الجديد حيث قدم له الملحن طالب القره غولي أغنية " يا ضوه ولاياتنا " من كلمات الشاعر غازي ثجيل، ثم تلتها أغنية " بالكيف " للشاعر عريان السيد خلف، ، أما الملحن جعفر الخفاف فلقد قدم لقحطان العطار أغنية " إسأل شريانك يبنادم " من كلمات كريم راضي العماري. ، ولعب الملحن محسن فرحان دور كبير في حياة العطار الفنية، حيث قدم له أغاني عديدة أولها " لو غيمت دنياي " لعريان السيد خلف و " يقولون غني بفرح " التي كتب كلماتها الشاعر جبار الغزي بعد دعوة الحكومة العراقية بكتابة أغاني للفرح بدلاً من طابع الحزن الذي يسود الأغنية العراقية، لتأتي هذه الأغنية صرخة احتجاج واضحة على ازدواجية قرارات السلطة. ثم قدم محسن فرحان إلى العطار أغنية "شكول عليك" التي كتب كلماتها الشاعر زامل سعيد فتاح و "زمان يا زمان" التي كتب كلماتها الشاعر سعد صبحي السماوي، وهو الشاعر نفسه الذي كتب أغنية (أنا ياطير) التي عرفها الجمهور العراقي بصوت أكثر من مطرب عراقي مثل المطربة أمل خضير والمطرب رضا الخياط والمطربة أديبة وكذلك المطرب قحطان العطار، والتي قام بإعدادها موسيقياً الملحن محمد جواد أموري، كونها مأخوذة عن أغنية تراثية تقول ( ولك يا غراب ولّي عن طريجي ...
حرت لاني لهلي ولاني لرفيجي).



قحطان العطار من مواليد 1950


?صاحب صوت شجي، يحمل في نبرات صوته العذب، عذابات العشق والحنين الى الوطن، له بصمته الخاصة في تراث الغناء العراقي بما يمكن ان نطلق عليه الصوت البغدادي ليصنف كنوع خاص في الغناء العراقي، عاش بعيدا عن وطنه لينتقل من بلد لاخر ابتداء بامريكا مرورا بالكويت وانتهاء بالدنمارك، وطيلة ربع قرن عاشها في المنافي نحت في صلب الحياة، هوية بقائه، شأنه في ذلك شأن اغلب المبدعين العراقيين المغتربين، كأن مصير مبدعينا مرتبط ارتباطا وثيقا بالغربة، وفي تلك الأقاصي البعيدة عن ديارهم يفعلون مواهبهم وابداعاتهم ليخلقوا لنا تراثا فنيا وادبيا زاخرا نفتخر به ونضيفه الى تراثنا الوطني.



سافر الفنان قحطان العطار وهو في ريعان شبابه واوجه الفني بصحبة المطربين ياس خضر وحسين نعمة وصباح السهل الى امريكا منتصف عام 1976 لاقامة عدة حفلات غنائية بدعوة من الجالية العراقية هناك لتكون هذه المحطة الفنية نقطة تحول كبيرة في مسيرته الفنية ليقرر بعدها الاقامة في امريكا.في هذه المرحلة احيا العطار العديد من الحفلات الغنائية وقدم اغنية (تتنور الايام) التي قام بكتابتها وتلحينها عام 1977 وعبر فيها عن طعم الغربة القاسية التي كان يتجرعها في اغلب أيامه حيث تقول كلمات الاغنية (تتنور الايام، لمن اشوفك، ظلمه ولكيتك ضوه، وشلون اعوفك، ياكمر غيبتك طالت، وهاي روحي صدك الغيرك ما مالت، انت وسط الكلب باقي، وانة ذاك آنة العراقي، شمايدور الفلك بيه ابقى ذاك آنة العراق).وبعد خمس سنوات من الغربة في امريكا عاد العطار الى العراق عام 1980 فارتأى ان يصقل موهبته الفنية بالدراسة الاكاديمية فتوجه الى معهد الفنون الجميلة ليتخرج من قسم الموسيقى عام 1982 وتخصص بآلة العود بعد ان تتلمذ على كبار اساتذة الموسيقى العراقية.وشكل مع صديقه الشاعر الكويتي فايق عبدالجليل ثنائيا رائعا وقدما عدة اغاني معا مثل اغنية "انت انت" و"بس ودي اشوفك".
في عام 1990 غادر الفنان قحطان العطار الكويت ليحط رحاله هذه المرة في الدنمارك وقدم عدة اغنيات من الحان كمال السيد منها اغنية "حذاره" كلمات كاظم السعدي واغنية "ياغريب الدار" للشاعر زامل سعيد فتاح، لكن يبدو ان الغربة اخذت مأخذها منه حتى ترك عالم الفن وتوقف صوته عن الغناء منذ عام 1993 ولسان حاله يقول: "صمتي هذا ليس اعتكافا بل حدادا على ما حصل بشعبنا من مآسي".



يكولون غني بفرح وانه لهمومي غناي

بهيمه ازرعوني ومشو وعزوا عليه الماي

نوبه انطفي ونوبه اشب

تايه بنص الدرب

تايه واخذني الهوى

لارايح ولا جاي


وهذه من اشهر اغاني قحطان العطار

والغربة تلك المفردة القاهرة المبكية التي طاردت العراقيين على وجه التحديد في بلاد المنافي منذ أكثر من ربع قرن
هوا لرحيل الى بلاد المنافي والضياع في محطات الغربة.



قحطان العطار هو احد الأصوات السبعينية المتألقة التي أغنت الساحة العراقية بالكثير من الأغاني الرومانسية الجميلة والتي طبعت بصماتها في أعماق الوجدان العراقي ونسجت خيوط صوتها بحلاوته وعذوبته في مملكة الذائقة العراقية الأصيلة فكان دفء الأساس والشجن والحزن العميق يؤطر أداء العطار صاحب أجمل صوت عراقي.

قحطان العطار في فترة الثمانينيات امتطى جواده ورحل الى بلاد المنافي حيث الحرية والأمان ولأنه رفض أن يكون مثل طائر في قفص السجون يغني فقط لسجانه المجنون متى ما شاء السجان أن يطلب منه الغناء – رفض العطار تلك الثنائية التناقضية فكان نموذجا للحرية الجميلة – ومن هنا سلك طريقه المعبد بالألم وشوك الغربة ليمثل نموذجا للإنسان الحّر ولكي يطلق صوته المذبوح حنينا وغربة ليدوي في سماء الحرية , ورافقه في هذا الهاجس الجميل الفنان الكبير فؤاد سالم ليشكلوا معا منعطفا متفردا في ذائقة الغناء العراقي وليؤسسوا معا مدرسة الاغتراب العراقي.

ارتسمت الغربة عند قحطان العطار بأشكال متعددة , غربة الوطن , غربة الأهل , غربة الأم الحبيبة التي فقد صوتها وصورتها , غربة الأصدقاء - فهو يستشعر بغربته من حين لحين , فيهزه الشوق المعطر بالحنين حينما يخيم الظلام وهو في المنفى وحيدا غريبا , فتتجسد في ذاكرته صورة الأم الطيبة , حيث يقول:

وجه أمي أطيب من وجه أطيب حبيب . . . تغيب شمس الله ووجهه نجوم ماتفعل تغيب

لقد صورّ غربته وهو يناغي ويحاور أمه وكأنه يبث شكواه الى الزمن القاتل:

يمه العمر وياي ما أنصف وجار وين ارحل بممشاي كل يوم ألي جار
يمه العمر وياج خير وشناشبل وآنه ارجع اليابيت لو جلجل الليل

تتجسد الغربة المؤلمة في حياة قحطان العطار بانهيار وجداني إلى درجة البكاء عندما يتساءل بعفوية " أين الفرح - والهموم قد أحاطت به مثل وحوش كاسرة" , معلنا ثورته الوجدانية من خلال أغنيته الرائعة المحببة للجميع والتي أبكت بصدق حتى القلوب المتحجرة لما فيها من عاطفة جياشة وعمق وجداني:-

يكولون غني بفرح وآنه الهموم أغناي
بهيمة زرعوني ومشوا وعزّو عليه الماي


ويتساءل مستغربا عما أظهرت له الأيام من صفعة قاصمة وهو يتنقل في مدن الغربة متوجا بانكسارات القلب وخذلان الأصدقاء والأحباب :-


بدولاب فرني الوكت وخميت الولايات
الغربة صارو هلي وخلاني الشمات
ومابين شوك وصبر. . . خلصن سنين العمر



أما زامل سعيد فتاح فيهديه قصيدته الجميلة التي تحاكي مشاعر قلبه تجاه صديقه المهاجر في ايطاليا , فيضفي عليها قحطان العطار لمسات الإحساس الوجداني الجميل المموسق بالحزن والحنين:

ياغريب الدار عن دار الأهل هاك بوسة شوك معتز بيها
هاك بوسة ألعينك الحلوة كحل بوس بيها أحبابك وناغيها
من نواعير الغفت حدر النخل . . . من ثنايا الهور من برديها
هاك وادري الغربة ابد ما تنحمل وادري بيك بصبرك تلاويها
هاك وادري بدمعتك ترفه وتهل وادري بيك بمستحه تداريها



من منا لم يستشعر بروائع أغنياته الرومانسية العذبة كقطر الندى على القلوب الظامئه , تلك الأغاني الشفافة التي ما أن تطاردك لوعة الحب وعذاباته ولهيب نهاراته وسهر لياليه حتى تدندن مع نفسك بكلماتها المليئة باللوعة والعتاب " زمان يازمان – يافيض - يكولون غني بفرح – لوغيمت دنياي – انته انته – آه يازماني – متى الجية – فرح يهل الفرح – نطرته وراح – بالكيف هو الفرح- لايحبيب لاتنساني – أنا روحي وياك – ياضوى ولاياتنا – ولفي وأريده من هله - تتنور الأيام" , وغيرها من الأغاني الجميلة , أما أغنيته الأسطورة "شكول عليك أكول أنساك روحي وياك . . . شكول عليك أظل زعلان مّر فركاك" فأنها أصبحت بلا منازع سيمفونية العشاق تسمعها على شفاه كل الناس وما أن ترددها حتى يبادرك الشخص الأخر من حيث لايشعر بتكملة الأغنية الساحرة.



في بواكير أيام شبابه طرقت أقدام الفنان الإنسان الشاب قحطان العطار أبواب المنافي في أول محطاته عند سفره الى الولايات المتحدة ليؤسس أول نواة للغربة وبعد رجوعه في مطلع الثمانينيات من العام المنصرم الى بلاده العراق شعر بأن العراق لم يعد عراق يحترم الإنسان , فلغة الحرب والنفاق الفني قد أسست مملكتها النفعية وأخذت تصهر بحرارتها المتوهجة كل الثلوج البيضاء الجميلة – وتقتل بأسلحتها الدموية كل الطيور الوديعة المعشعشة في أيكات الحب - هذه الأمور شكلت هزيمة مبكرة لرحيل قحطان العطار مرة ثانية الى بلاد الغربة.

من يتأمل خارطة الواقع العراقي منذ ثمانينيات القرن المنصرم , , يجده واقعا مأساويا مدججا بحراب الألم - البعض راح يؤسس مملكته المادية , والبعض الأخر راح يجري وراء الشهرة , والبعض الأخر راح يجري وراء الحروب ولغة الدم , اما قحطان العطار صاحب الصوت الجميل الصّداح والكلمة المعبرة واللحن الشفاف فراح يجري في بلاد المنافي ليؤسس عالمه الخاص – عالم الغربة , فأطلق صدى صوته المبكي ليهز شباك القلوب الحزينة التي أمطرها الزمان حزنا وعذابا – راح يترجم أهات العراقيين بلغة شفافة جميله يستذكر من خلالها كل الأهل والأصدقاء , أنهار العراق , مدن العراق , قرى العراق , اهوار العراق , أطفال العراق , أوجاع العراق , دموع العراق.
قحطان العطار تمرد على واقعه المؤلم الحزين فراح يتنقل في محطات الغربة حيث يصور نفسه في أغنيته الحزينة "محطات" والتي يبدو فيها كأنه قد ضاقت به السبل ولم يعد يعرف من أين الطريق إلى أهله وأحباءه المفقودين . . . حيث يقول:



"صار العمر محطات عديتهن ماظل عرف
صار العمر محطات رت اندل بس مامش عرف
يافشلة الملهوف المايندل هله . . . يافشلة المايوصل الديرة هله . . .
ياعيني يا جنة هلي . . . ياروحي يا ديرة هلي
وصفوك ألي النواطير وكالولي روحك غافية بين الورد والأزهار
وصفوك ألي النواطير وكالولي روحك غافية بين ألعشك والأسرار
وكبلك ردت امسافر اليندل هلي . . . ياروحي ياديرة هلي"



أنه يسكب على مسامعنا أجمل الألحان في اغذب القصائد وأروع الأداء – أتذكر في بداية الثمانينيات من القرن الماضي لا تجد بيتا يعشق الموسيقى والغناء الأصيل إلا وتجد كاسيتات وأغاني العندليب قحطان العطار.


في إحدى الأيام وأنا أتجول في شارع الجمهورية لشراء بعض الملابس سمعت صوت قحطان العطار في أغنية "وعينيك يا بشرى" وعندما نظرت الى صاحب المحل وإذا به رجل مصري الجنسية , سألته هل تستمع لكل المطربين العراقيين – تبسم وقال فقط قحطان العطار – سألته لماذا قحطان العطار بالذات!- أجاب لأنه الوحيد الذي اشعر بأنه يغني من أعماق قلبه , بصدق وعذوبة تجعل المستمع يـتأمل كلمات اغنياتة الجميلة باندماج تام بل وكأنه يحاكي نفسك ويأخذك الى شواطئ الذكريات ويعيد لحظات الأحبة والأصدقاء والأهل.



في مطلع التسعينيات وفي لقاء صحفي مع الفنان المرحوم رياض أحمد في مجلة ألف باء , أتذكر جيدا انه أجاب على أسئلة كثيرة تخص حياته وأعماله الفنية وعلاقاته مع الأصدقاء في الوسط الفني وعندما سئله محرر اللقاء
عن أفضل فنان عراقي في الوسط الغنائي يمتلك صوت جميل وإمكانيات عالية في الأداء, تمالكه الحزن ( اعني به الفنان المرحوم رياض أحمد ) ويبدو انه أطلق تنهيدة من الأعماق ولكنه لم يتردد في الإجابة , "قال أنه الفنان قحطان العطار ولكنه بعيد عن الساحة العراقية" . . .




مما يؤسف له أن فضائية تلفاز العراقية في شبكته الجديدة شبكة الأعلام العراقي منذ فترة تأسيسها قبل حوالي أربع سنوات بعد سقوط نظام الطاغية لم ينوه يوما عن الفنان الإنسان قحطان العطار ولم يتكرم بتقديم باقة منوعة من أغانيه الجميلة ولم يفكر بأعداد برنامج لقاء معه وهو في منفاه البعيد الدنمارك لكي يسلط الأضواء على وضعه وحالته الصحية ويدعوه للمجيء إلى وطنه الأم العراق - في الوقت الذي تطبل فيه فضائية العراقية لعشرات من الأغاني التي تفتقر جمالية الإحساس والمعنى لعشرات من المطربين الذين رفدوا سياسة الطاغية بكم هائل من الأغاني الملوثة بالزيف والنفاق والدجل وهذا يدل بلا شك عن مدى احتقار الثقافة الغنائية في العراق لهكذا نجم مبدع رميته يد الأقدار في بلاد الغربة وهو مازال يغني للعراق ويستذكر جراحات العراق وأمهات العراق واهوار العراق وليالي العراق ومواويل العراق.




كثير من الشباب من لا يعرف من قحطان العطار ولاكن ساقول لكم من هوه هذه الاسطوره انه حبيبي واجمل ماسمعت يوما من كلام يكفيني ان اقول انك يا قحطان حبيب الوفي وسابقى احبك وسابقى اسمع كل اغنيه لك لاني احبك من كل قلبي لاكن اين انت الان لك الف تحيه وسلام مني لك وساكتب لك لكي يعرف الجميع من انت ...



الشعوب الحية والمتحضرة تخلد ابطالها وتقيم لهم الاحتفالات وتخصص اياما في كل عام للاحتفاء بهم وبأنجازاتهم التي قدموها لاوطانهم , وتسمي الشوارع والساحات بأسمائهم كي يخلدوا في ذاكرة الاجيال المتعاقبة , ولكن للاسف الحال لا ينطبق على العراق , اذ ان هناك العشرات من المفكرين والادباء والشعراء والفنانين الذين رفدوا الساحة العراقية بأنجازات خالدة واضافوا الى التراث العراقي العظيم اضافات جديرة بأن يقف الانسان امامها منحنيا تبجيلا وتقديرا, ومنهم من مات ومنهم من ينتظر دون ان تقوم الدولة بواجبها تجاههم , فهناك الكثير من هؤلاء ماتوا وخرجوا من هذه الدنيا كما يموت غيرهم دون ضجيج , ومنهم من لم يكن يملك حتى ثمن الكفن .. ؟؟..



من الفنانين الذين سجلوا اسمائهم بأحرف من النور في تاريخ الفن العراقي فنان جميل المحيا صاحب صوت ملائكي قلما يجود الزمان بمثله ولد في قضاء علي الغربي في العمارة وسكن بغداد غنى للحب وللوطن وللغربة كما لم يغن غيره , واصبح مدرسة بذاته يتعلم منه الآخرون , انه عندليب العراق وامير غنائها قحطان العطار هذا الفتى الذي لا يملك الانسان امام تاريخه الفني الا أن يقف احتراما وتقديرا , استطاع خلال سنوات معدودة ومن خلال بضع اغنيات ان يسجل اسمه بأحرف من النور في سجل الخالدين فمن منا لا يتمايل طربا مع اغنية ( يكَولون غني بفرح ) ومن منا لا تنهمر دموعه امام اغنية ( يمه يا يمة ) ومن منا لا تحرقه لهيب الشوق لحبيبته وهويسمع ( انت انت .. عيونك الحلوة كتابي ) ومن منا لا يتذكر العراق والحنين الى ارضه عندما يسمع ( كل سنة وانت طيب يا وطني الحبيب ) او اغنية ( يا ضوه ولاياتنا ) بالاضافة الى العشرات من المواويل والابوذيات التي ستبقى خالدة خلود دجلة والفرات , ولا زالت اغانيه تحتل مكانة متميزة ويستمع اليها غالبية الشباب في العراق على الرغم من مرور اكثر من ثلاثة عقود من الزمن على هجرته الاضطرارية وابتعاده عن الساحة الفنية ...



قحطان العطار تمرد على الاوضاع المأساوية التي كان يعيشها المواطن العراقي بعد سطو عصابة البعث على مقاليد الحكم في العراق وابى العندليب ان يغرد في اجواء يمتهن فيها كرامة الانسان ويحتقر فيها الفنان ويتحول الى سلعة تباع وتشترى .
لذا استغل اول فرصة سنحت له ليترك مرتع الصبا وحبه الكبير العراق ومهاجرا الى الولايات المتحدة الامريكية وعاش الم الغربة وعذابات السنين والحرمان وهو الفنان الذي كان بمقدوره ان يعيش عيشة الملوك لو رضي بالذل والهوان ولكن ليس قحطان الذي يفعل ذلك انه ابن العراق البار الذي يأبى الضيم , واجبرته الظروف ان يعود الى العراق في بداية الثمانينات ليجد نفسه في اجواء تعيسة اصبح الفنان فيها العوبة بيد السلطة الحاكمة تستغله ابشع استغلال لتحقيق مآرب وطموحات رئيس اصيب بداء العظمة اراد ان يختصر العراق العظيم بتاريخه وشعبه في شخصه المريض , فتحول الفنانون الى ابواق تصيح بعبادة القائد الضرورة , واجبروه ان يغني للقائد في قادسيته المشؤومة كما يغني الآخرون فغنى ولكنه غناء يجعل من يسمعه يشعر كم هو مجبر هذا الشاب على هكذا لون من الغناء , وسرعان ما شد الرحال ثانية ليهرب من هذا الجحيم ولكن غربته هذه المرة طالت واخذت معها اجمل ايام العمر قضاها لاجئا فارا بجلده من محرقة القائد الضرورة , وعاش ضنك العيش والم الحرمان وهو الذي كان بمقدوره ان يلمس الثريا ان خنع وقبل بالذل لكنه قحطان الذي كله شموخ وبطولة ابى الا ان يكون مثلا وقدوة يحتذي به السائرون على دروب العنفوان ....



غنى قحطان للوطن فأبكانا وغنى للحبيبة فجعلنا نحب الحب وغنى للام فأحرق قلوبنا وظل يغني ويردد محبوه وعشاقه في العراق سرا وهمسا اصداء اغنياته خوفا من سيف الجلاد ومرت السنوات واعتكف قحطان في صومعته , واعتزل الغناء او بالأحرى ابى ان يغني ووطنه جريح ومسلوب الارادة ومضى قطار عمره واخذت الغربة منه مأخذا عظيما فرضي ان يعيش في الظل بينما غيره من انصاف الموهوبين يعتلون قمة الفن العراقي ويجنون الملايين نتيجة تجارتهم بآلام الشعب العراقي بينما قحطان يعيش على كد يده وعرق جبينه .



و كنا نحن الملايين من عشاق العندليب العراقي المهاجر نمني النفس بأن نرى محبوبنا الغالي عائدا الى حضن الوطن تستقبله قلوبنا قبل احضاننا بالورود واكاليل الغار على هامته العراقية ولكن ابت الايام الا ان تحرمنا منه وابى قحطان الا ان ينزوي في تغريبته التي اخذتنا معه ...


اين انت يا قحطان ؟ عد الى محبيك وعشاقك عد الى احضان الوطن , عد الى احضان دجلة والفرات , عد وسترى عشاقك حولك يحموك بأرواحهم , عد وغني لنا :



ها جينا يا وطننا عذبنا الحنين .... ملعون ابو الغربة وملعونة السنين...
عد الى العراق الذي عشقته وتغربت من اجله .. العراق بحاجة اليك والى المخلصين والشرفاء من الفنانين من امثالك اكثر من اي وقت مضى ..
عد الينا وغني للحب وللتسامح و للأمل في بناء غد مشرق لهذا الشعب الأبي ...



اين وزارة الثقافة والفن ؟ لماذا لا تهتم بهذا الفنان ؟...
اين الذين يقدرون الفن والفنانين .. ان قحطان العطار لا يقل ابداعا عن اي فنان او مبدع ؟...
وقبل كل هؤلاء اين الاعلام العراقي ليعطي هذا الفنان ما يستحقه وان يعيد له اعتباره ؟ ..... اين القنوات الفضائية العراقية التي صدعت رؤوسنا بالاغاني الهابطة ؟؟ ...
هذه دعوة من منتدى فنان سات العراق والعرب وعاشق لفن هذا العراقي الاصيل الى كل من يهمه امر الفن في العراق للمطالبة بتكريم الفنان قحطان العطار وتسليط الضوء على تراثه الزاخر بالابداع فهل من مجيب؟؟؟..

لؤلؤة الغناء العراقي الاصيل وصوت المدرسة التعبيرية
العذب قحطان العطار



ويعد قحطان العطار من الاسماء المهمة في مسيرة الاغنية العراقية الاصيلة. نظراً لتمتعه بمميزات جعلته يقف في طليعة ابناء جيله كقدراته العالية على اداء جميع المقامات باسلوب عراقي خاص ومميز.. كذلك استخدامه طريقة البناء التعبيرية لما تحمله حنجرته من رخاء ونقاء فضلا عن رقة تعامله مع المفردة من خلال احساسه الصادق بها واشباعها بمشاعره كي تنساب بعدها اسيرة الى جملته اللحنية المتناغمة. وقد سجل العطار عدداً كبيراً من الاغاني الجميلة الناجحة ضمن اشرطة الكاسيت مما جعل له قاعدة جماهيرية واسعة امتدت من جنوبي العراق الى شماله حتى كاد العطار في حينها ان يصبح (قاسم المشاعر المشترك) بين العشاق وبين مدة قصيرة على سفر العطار منع النظام البعثي البائد عملية تسجيل اشرطته في محال التسجيل ويتم محاسبة كل من توجد في حوزته او يتداولها وتم هذا الاجراء من خلال تعميم قرار (المنع) على جميع محال التسجيلات وتصوروا مدى تفاهة النظام الذي يخشى من صدى صوت جميل.



الا ان حب الناس لهذا الفنان الملتزم وتعلقهم بصوته لايمانهم المطلق بمبدئه الوطني جعلهم يضربون قرار المنع التعسفي عرض الحائط.. فراحوا يستجيبون لنداءات مشاعرهم الوطنية الخالصة من خلال الاستماع لاغاني العطار ولكن (بالسر) خوفاً ممن لايخافون الله من ذوي التقارير المبوبة ورجال الامن المزعوم وعلى مدى اكثر من عقدين من الزمن ظل صوت قحطان العطار مدوياً يملأ فضاءات القلوب وهو يعبق بشذى الانتماء الصميمي للوطن الذي تفوح منه رائحة القصب والبردي والمسك والعنبر وغيرها من تفصيلات تداعب المخيلة وتثيرها وظل العشاق يتبادلون اشرطته فيما بينهم كهدايا تعبر عن الحب (الممنوع) وظل صوت العطار شاهداً على مسامع المحبين. وعلى الرغم من تكالب الجهات الامنية الصدامية على محال التسجيلات وتفتيشهم لها بين مدة واخرى لم يثن ذلك عزم بعض اصحاب محال هذه التسجيلات نظراً لاعتزازهم بموقفهم الوطني المتمثل بترويج اشرطة قحطان العطار وغيره من المطربين الملتزمين مثل فؤاد سالم والملحن كوكب حمزه والشاعر مظفر النواب وغيرهم ممن لم يقترفوا ذنبا سوى انهم اعتزوا بعراقيتهم ولم يقبلوا المساومة على مبادئهم الوطنية ولم يطبلوا ويزمروا للنظام البعثي البائد ومن بين اولئك المجازفين بارواحهم من اصحاب التسجيلات هذه (ابو همسة) في مدينة الحرية ببغداد الذي كان يمدنا باحدث نتاجات اولئك المبدعين وبطريقة (سرية) بعيدة عن عيون النظام (المرمدة) وفي الختام نهدي القاريء الكريم احدى اغاني قحطان العطار التي سجلها في غربته المليئة بالتنهدات... وهي تعبر عن مدى اشتياقه ولهفته الكبيرة الى وطنه الحبيب (العراق) الذي ترعرع بين احضانه... ونأمل من قحطان ان يعود من الغربة التي اختار فيها (كندا) لتكون مستقر له خلال السنوات الاخيرة باقرب وقت ان شاء الله وليبدأ مشواره الفني معنا من جديد.

واليكم كلمات هذه الاغنية:

كل سنة وانت طيب ياوطني الحنين

كل سنة وانت طيب

آه يحبيب ياوطني الحزين

شلون الامهات... واحزان البنات

شلون النخل وميه الفرات

يادجلة ويافرات ويمية العين

يابيت البعيد

من قفل ابوابك وبذل يسجنوك

عيني يبودجلة........ سلامة النخلة

وسلامة عيونك

كلبي على اشوكه.... يومية نتلاكـــه

افرشلك الدمعة وتضحكلك العين

عليك المحبة وعليك الحنين

وعليك الاغاني وليلة ياسمين

ترجع بالسلامة.... وبحضنك حمامة

حنينة ياوطنه....... وعذبنه الحنين

ملعون ابو الغربة وملعونه السنين

هذه الصورة تجمع الفنانين

قحطان العطار. وفاء بغدادي . ياسين الراوي

واسماعيل




والى مبدع اخر من مبدعينا






رد مع اقتباس
قديم 20-02-2012, 04:18 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
alilay
المشرف العام

الصورة الرمزية alilay

إحصائية العضو








alilay غير متواجد حالياً


افتراضي

للإرتقاء بمنتديات فنان سات العراق ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا



نبذة مختصرة لرواد الفن العراقي

1. منير بشير اهم عازف عود على الساحة العربية

ورئيس المجلس الدولي للموسيقى



منير بشير(1928-28سبتمبر1997) موسيقار عراقي و عازف عود مشهور



حياته

يعتبر منير بشير الابن الثاني لعائلة (بشير القس عزيز)، بعد شقيقه الأكبرجميل، وقبل شقيقه الأصغر فكري ، إلى جانب شقيقاته الثلاث.

ولد في الموصل في عائلة يعلو بين جنباتها صوت الموسيقى ، آلياً على العود، حيث كان الوالد عازفاً قديراً وصانعاً لبعض آلات الوترية ، التي من بينها العود . وغنائياً، على صوت حناجر الوالد أيضاً ، الذي كان يتمتع بصوت رخيم شفاف ساعده كثيراً في أداء تراتيل كنيسته السريانية شماساً في خدمتها.

منذ نعومة أضفاره، إتجهت عناية منير نحو الموسيقى ، وبخاصة حين كان شقيقه الأكبر جميل،يعزف على الكمان والعود في البيت، قبيل رحيله إلى بغداد للالتحاق بدراسة الموسيقى في المعهد الموسيقي الذي عُرف فيما بعد بمعهد الفنون الجميلة. وانتقل (تأثير) أجواء البيت الموسيقية إلى كافة أفراد العائلة.



التأهيل الفني

التحق منير بمعهد الفنون الجميلة عام 1939 ، ليدرس (العود) على الشريف محي الدين حيدر (أستاذ وعازف بارع للعود والجلو) ويتخرج فيه عام 1946 . تأثر كثيراً بأستاذه حيدر ، وأخذ عنه أساليبه التقنية المتقدمة في العزف . كما كان الأمر عند شقيقه جميل . بينما تأثر زملاؤه سلمان شكر وغانم حداد وسركيس آروش بالروح الشرقية التقليدية.



مارس العمل الفني في إذاعة بغداد ، وفي تلفزيون العراق بعد تأسيسه عام 1956 ، عازفاً ورئيساً لفرقتها الموسيقية ومخرجاً موسيقياً ، ومن بعد رئيساً لقسم الموسيقى . كما مارس التدريس في المعهد. وأسس له معهداً خاصاً باسم (المعهد الأهلي للموسيقى)، وصار رئيساً لجمعية الموسيقيين العراقيين.



سافر إلى هنغاريا في عام 1962 ، دارساً لعلوم الموسيقى المقارنة (Comparative Musicology) حاصلاً على درجة الدكتوراه في ذلك.



شخصيته الفنية

حققت له جولاته العديدة والمتكررة في معظم أقطار العالم، استزادةً في المعرفة وإتساعاً للخبرة، لترسو عنده بقناعة صميمة ضرورة الحفاظ على التقاليد الموسيقية بكل طقوسياتها، وتقديمها بما يتوافق مع روح العصر، دون الخروج من لبوس الموسيقى العربية هوية انتماءٍ وإصالة مفاهيم وتعبير جمالي.



كان على خلافٍ مع أساليب ملحني القرن العشرين من العرب، المصريين و اللبنانيين و العراقيين المتأثرين بها، الذين ابتعدوا عن الهوية القومية للموسيقى العربية ، جراء استعارة أساليب الغير شكلاً وبنيةً وتعبيراً. وقد كان جريئاً للغاية في (تصدّيه) لتلك الأساليب عبر منابر الصحافة واللقاءات الإذاعية والتلفزيونية والمحاضرات.



لقد جاهد للخروج بالآلة الموسيقية العربية من محدودية استعمالاتها بشكل ثانوي في مصاحبة الغناء. مؤكداً قدراتها الواسعة غير المحدودة في الأداء والتعبير. انطلاقاً من تطوير أسلوب التقسيم التقليدي إلى سياحة آفاقية من الارتجالات الحرة المؤسسة على الانتقالات المقامية العربية، بعيداً عن التطريب المفتعل. فصار – بحق – صاحب مدرسة متفردة في هذا المجال، إقتدى بها العديد من معاهد الموسيقى في العالم العربي، وصار أسلوبه واضحاً في أداءات معظم عازفي العود المحدثين العرب. إذ تحول أداؤه من شكل العزف المتوسِّل للإعجاب، إلى منطلقاتٍ تأملية وجدانية، لكأنك داخلٌ صومعة متعبد تستوجب الإنصات التام بكل خشوعٍ.



ملامح شخصية

بالقدر الذي حصل فيه منير على الإعجاب والتقدير لأداءاته الفنية الفريدة، وخدماته في نشر الموسيقى العربية في العالم ، حصل على الكثير من النفور من الناس وحتى من زملاء العمل والأصدقاء. فهناك من يقول عنه متكبراً مغروراً صلفاً. فالمكابرة عنده نابعة من إخلاصه للقضية التي حمل لواءها – التحول بالموسيقى العربية من أجواء الطرب الخانع إلى آفاق العلم والعقل ومخاطبة الفكر والوجدان. والغرور لديه صفة قد تفرز سماتٍ يراها البعض بهذا الشكل. لكنها ما كانت غروراً قدر ما استحق من تقديرٍ من لدن العالم، مؤسسات ومحافل ثقافية وإعلامية وفنية، ومن رؤساء وملوك وزعماء الدول: الذين لم يلمسوا عنده مثل هذا الغرور والتكابر، فمنحوه الأوسمة والمفاتيح والدروع والشهادات والجنسيات الفخرية. أما عن صلفه، فهو حاد الطباع عند الدفاع عن قضية الموسيقى العربية، وهو كالطفل الصغير في براءة التعبير للآخرين.




-
يتبع
ونبقى مع الابداع






رد مع اقتباس
قديم 20-02-2012, 05:03 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
alilay
المشرف العام

الصورة الرمزية alilay

إحصائية العضو








alilay غير متواجد حالياً


افتراضي

للإرتقاء بمنتديات فنان سات العراق ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا



الفنان المبدع موسيقار وعازف العود الاول

نصير شمة



عندما يصعد نصير شمه خشبه المسرح ممسكاً بآلة العود لا يبدوان كقطعتين منفصلتين؛ إذ لا يمكن تخيل نصير شمه دون آلة العود.. هذا ما كنت أظنه على الأقل قبل أن .. لا يحتاج نصير شمه للحديث ولا يحتاج ليفتح فمه ببنت شفة فالموسيقى كلّها تتكلم نيابةً عنه..
لا يمكن أن تتخيل شخصاً بمثل تواضع نصير شمه وإحساسه المرهف وكأن أوتار عوده تبدأ من بين أصابعه ولا تنتهي إلى قلب مستمعه. موسيقاه البديعة ودندنات عوده لها حضور طاغ يجبر حتى أولئك الذين لا يدركون عمق هذا التراث الفني أن ينصتوا بإهتمامٍ بالغ..



في حفلة مرسيل خليفة والتي أقيمت في دار الأوبرا بدمشق الجمهور ينظرونه بعيون مشدوهة وكأن مارسيل كان يعزف ويغني على أوتار قلوب الناس، تبادر إلى ذهني حفلة نصير شمه في العاصمة اللبنانية بيروت قبل عدة سنوات ونفس ذلك الذهول الذي يعتلي وجوه الناس مع فارق بسيط بأن الصمت كان متسيداً أكثر في بيروت لالتقاط كل إيقاع يتطاير من ذلك العود إلى آذانهم.. وحينما سألني أحد الأصدقاء عن الحفلة والجمهور قلت: “إن الجمهور – وأنا منهم – لم يراقب الرجل بأعينهم بل بأفواههم الفاغرة بالدهشة.. ولابدّ أنهم سيعانون طويلاً من تشنج في الأيدي من كثرة التصفيق!!”..


“ولد نصير شمه في مدينة الكوت بالعراق عام 1963، أكمل دراسته الجامعية في معهد الدراسات الموسيقية في بغداد عام 1987. بعدها أصبح تخصصه هو العزف على آلة العود، يعدّ نصير شمه واحداً من أبرز الموسيقيين العرب الذين برزوا بجدارة مع نهاية القرن العشرين، واستطاعوا أن يدخلوا القرن الواحد والعشرين بخطوات راسخة تستند على منجز تراكمي ونوعي من التأليف الموسيقي المنفرد، حصل نصير شمه على العديد من الجوائز التقديرية والتكريمية وقدم العديد من العروض الموسيقية في العديد من دول العالم. يعمل الفنان نصير شمه حالياً أستاذاً للعود بدار الأوبرا المصرية في مشروع أسسه نصير مع الأوبرا لخلق مواصفات للعازف المنفرد (بيت العود العربي). كما وأسس فرقة عيون لموسيقى التخت العربي في القاهرة.



نصير شمه في سطور:

* موسيقي من العراق استلهم من الحضارة القديمة وهموم وطنه قطعه الموسيقية.
* عزف على عوده (إشراقة أمل) و (قصة حب شرقية) والكثير من الأعمال المهمة.
* حلم مريم كانت بمثابة رسالة دبلوماسية عن معاناة أطفال العراق.
* حوّل خمسة قصائد من شعر محمود درويش إلى قطع موسيقية.
* تعاون مع المخرج التونسي المنصف السويسي في مسرحية (البلاد طلبت أهلها) عام 1988 .
* معزوفته (العامرية) تحولت إلى أعمال مسرحية وباليه وأفلام وثائقية وروائية ولوحات تشكيلية .


* يعد نصير شمه واحداً من أبرز الموسيقيين العرب الذين برزوا بجدارة مع نهاية القرن العشرين، واستطاعوا أن يدخلوا القرن الواحد والعشرين بخطوات راسخة تستند على منجز تراكمي ونوعي من التأليف الموسيقي المنفرد. يعمل الفنان نصير شمه حالياً أستاذاً للعود بدار الأوبرا المصرية في مشروع أسسه نصير مع الأوبرا لخلق مواصفات للعازف المنفرد (بيت العود العربي).
* أسس فرقة عيون لموسيقى التخت العربي في القاهرة.
* حصل على العديد من الجوائز التقديرية والتكريمية وقدم العديد من العروض الموسيقية في العديد من دول العالم” (عن ويكي)



تسمع له فتسري انغام موسيقاه كالسحر
يحيطك... يتغلل في اعماقك ...
فتحسه نبضا يرتع بين
دقات قلبك
تأخذك الحانه الي عالم اخر غير
الذي تعيشه ... رقيقة حالمة
وكانها تأتي من بعيد لتحملك
وتغوص بك اعماق البحار فتفتح لك
.... ابواب كنوزها
تصل بك الي عنان السماء ... فتعانق النجوم
الحان تخرج من العود
وكأنه ليس بقطعة خشب واوتار
بل هو قيثارة من اصداف البحر
شدت اليها خيوط من حرير
فتسمع لصوت الاصداف العميق وتحس
بملمس الحرير يهفهف على قلبك
انه عاشق العود الفنان العراقي
نصير شمة


































* * *

اضغط هنا لاهم موقع

بيت العود العربي نصير شمة








رد مع اقتباس
قديم 22-06-2012, 03:14 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
alilay
المشرف العام

الصورة الرمزية alilay

إحصائية العضو








alilay غير متواجد حالياً


افتراضي

للإرتقاء بمنتديات فنان سات العراق ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا


الشاعر الكبير

بدرشكر السياب



بدر شاكر السياب (1926 - 24 ديسمبر 1964م) شاعر عراقي ولد بقرية جيكور جنوب شرق البصرة. درس الابتدائية في مدرسة باب سليمان في أبي الخصيب ثم انتقل إلى مدرسة المحمودية وتخرج منها في 1 أكتوبر 1938م. ثم أكمل الثانوية في البصرة ما بين عامي 1938 و1943م. ثم انتقل إلى بغداد فدخل جامعتها دار المعلمين العالية من عام 1943 إلى 1948م، والتحق بفرع اللغة العربية، ثم الإنجليزية. ومن خلال تلك الدراسة أتيحت له الفرصة للإطلاع على الأدب الإنجليزي بكل تفرعاته.



حياته

عاش بدر طفولة سعيدة غير إنها قصيرة سرعان ما تحطمت إذ توفيت أمه عام 1932 أثناء المخاض لتـترك أبناءها الثـلاثة وهى في الثالثة والعشرين من عمرها. وبدا بدر الحزين يتساءل عن أمه التي غابت فجأة، وكان الجواب الوحيد: ستعود بعد غد فيما يتهامس المحيطون به: أنها ترقد في قبرها عند سفح التل عند أطراف القرية وغابت تلك المرأة التي تعلق بها ابنها الصغير، وكان يصحبها كلما حنت إلى أمها، فخفت لزيارتها، أو قامت بزيارة عمتها عند نهر بويب حيث تملك بستانا صغيرا جميلا على ضفة النهر، فكان عالم بدر الصغير تلك الملاعب التي تمتد بين بساتين جيكور ومياه بويب وبينها ما غزل خيوط عمره ونسيج حياته وذكرياته وما كان أمامه سوى اللجوء إلى جدته لأبيه (أمينة) وفترة علاقته الوثيقة بأبيه بعد أن تزوج هذا من امرأة أخرى سرعان ما رحل بها إلى دار جديدة بعيدا عن بدر وأخـويه، ومع أن هذه الدار في بقيع أيضا، غير أن السياب أخويه انضموا إلى دار جده في جيكور القرية الأم، ويكبر ذلك الشعور في نفس بدر بأنه محروم مطرود من دنيا الحنو الأمومي ليفر من بقيع وقسوتها إلى طرفه تدسها جدته في جيبه أو قبلة تطبعها على خده تنسيه ما يلقاه من عنت وعناء، غير أن العائلة تورطت في مـشكلات كبيرة ورزحت تحت عبء الديون، فبيعت الأرض تدريجيا وطارت الأملاك ولم يبق منها إلا القليل يذكر بالعز القديم الذي تشير إليه الآن أطلال بيت العـائلة الشاهق المتحللة ويذهب بدر إلى المدرسة، كان عليه أن يسير ماشيا إلى قرية باب سليمان غرب جيكور لينتقل بعدها إلى المدرسة المحمودية الابتدائية للبنين في أبي الخصيب التي شيدها محمود جلبي العبد الواحد أحد أعيان أبي الخصيب، وكان بالقرب من المدرسة البيت الفخم الذي تزينه الشرفات الخشبية المزججة بالزجاج الملون الشناشيل والتي ستكون فيما بعد اسما لمجموعة شعرية متميزة هي شناشيل ابنة الجلبي-



الجلبي لقب للأعيان الأثرياء- وفى هذه المدرسة تعلم أن يردد مع أترابه أهزوجة يرددها أبناء الجنوب عند هطول المطر، ضمنها لاحقا في إحدى قصائده :
يا مطرا يا حلبي عبر بنات الجلبي يا مطرا يا شاشا عبر بنات الباشا
وفى هذه المرحلة المبكرة بدأ ينظم الشعر باللهجة العراقية الدارجة في وصف الطبيعة أو في السخرية من زملائه، فجذب بذلك انتباه معلميه الذين شجعوه على النظم باللغة الفصيحة، وكانت العطلة الصيفية التي يقضيها في جيكور مجلبة لسروره وسعادته إذ كان بيت العبيد الذي غدا الآن مهجورا، المكان المحبب للعبهم برغم ما يردده الصبية وخيالهم الفسيح عن الأشباح التي تقطنه وكانت محبة جدته أمينة تمنحه العزاء والطمأنينة والعطف غير انه سرعان ما فقدها إذ توفيت في أيلول 1942 ليكتب في رثائها قصيدة:
جدتي من أبث بعدك شكواي؟ طواني الأسى وقل معيني أنت يا من فتحت قلبك بالأمس لحبي أوصدت قبرك دوني فقليل على أن اذرف الدمع ويقضى على طول أنيني




وتفاقم الأمر إذ باع جده ما تبقى من أملاكه مرغما، إذ وقع صغار الملاك ضحية للمالكين الكبار وأصحاب مكابس التمر والتجار والمرابين وكان بدر يشعر بالظلم واستغلال القوى للضعيف وكانت طبيعته الرومانسية تصور له مجتمعا مثاليا يعيش فيه الناس متساوين يتعاون بعضهم مع بعض بسلام هذه النظرة المثالية عمقها شعور بدر بأن أسرته كانت عرضه للظلم والاستغلال فضلا عما لحق به إذ فقد أمه وخسر أباه وأضاع جدته وسلبت حبيبته منه وكان قد بدأ يدرك انه لم يكن وسيما هذا كله احتشد في أعماق روحه ليندلع فيما بعد مثل حمم بركان هائج تدفق شعرا ملتهبا في مدينة بغداد صيف 1943 أنهى بدر دراسته الثانوية، وقـبل في دار المعلمين العالية ببغداد (كلية التربية) وكان في السابعة عشرة من عمره ليقضى فيها أربعة أعوام وعثر (محمود العبطة) على درجات الشاعر في الصف الثالث من الدار المذكورة في مكتبة أبي الخصيب وبحيازة مأمورها الأستاذ عبد اللطيف الزبيدي، وهي من جملة الوثائق التي أودعتها زوجة المرحوم السياب ففي المكتبة عندما زار وفد من مؤتمر الأدباء العرب السادس ومؤتمر الشعر العربي، أبي الخصيب وقرية الشاعر جيكور وهي وريقة بحجم الكف مطبوعة على الآلة الكاتبة تشمل المعلومات التالية
نتائج الطلبة 1946 - 1947

اسم الطالب : بدر شاكر السياب
الصف والفرع : الثالث – اللغة الإنكليزية
اللغة العربية 97 / اللغة الإنكليزية 91/ اللغة الفرنسية 90/ الأدب الإنكليزي 76 /التاريخ الإنكليزي 72/ علم النفس 89/ التعليم الثانوي 84/ الترجمة 88/ المعدل 86
النتيجة : ناجح الثاني في صفه عميد دار المعلمين




كتب السياب خلال تلك الفترة قصائد مترعة بالحنين إلى القرية والى الراعية هالة التي احبها بعد زواج وفـيقة ويكتب قصائده العمودية أغنية السلوان وتحية القرية.. الخ
ويكسب في بغداد ومقاهيها صداقة بعض من أدبائها وينشر له ناجي العبيدي قصيدة لبدر في جريدته الاتحاد هي أول قصيدة ينشرها بدر في حياته تكونت في دار المعلمين العالية في السنة الدراسية 1944-1945 جماعة أسمت نفسها أخوان عبقر كانت تقيم المواسم والحفلات الشعرية حيث ظهرت مواهب الشعراء الشبان، ومن الطبيعي تطرق أولئك إلى أغراض الشعر بحرية وانطلاق، بعد أن وجدوا من عميد الدار الدكتور متى عقراوي، أول عميد رئيس لجامعة بغداد ومن الأساتذة العراقيين والمصريين تشجيعا
كان السياب من أعضاء الجماعة، كما كانت الشاعرة نازك الملائكة من أعضائها أيضا، بالإضافة إلى شاعرين يعتبران المؤسسين للجماعة هما الأستاذان كمال الجبوري والدكتور المطلبي، ولم يكن من أعضائها شعراء آخرون منهم الأستاذ حازم سعيد من مواليد 1924 وأحمد الفخري وعاتكة وهبي الخزرجي ويتعرف بدر على مقاهي بغداد الأدبية ومجالسها مثل مقهى الزهاوي ومقهى البلدية ومقهى البرازيلية وغيرها يرتادها مع مجموعة من الشعراء الذين غدوا فيما بعد (رواد حركة الشعر الحر) مثل بلند الحيدري وعبد الرزاق عبد الواحد ورشيد ياسين وسليمان العيسى وعبد الوهاب البياتي وغيرهم ويلتقي امرأة يحبها وهي لا تبادله هذا الشعور فيكتب لها




أبي.. منه جردتني النساء وأمي.. طواها الردى المعجل ومالي من الدهر إلا رضاك فرحماك فالدهر لا يعدل
ويكتب لها بعد عشرين عاما- وكانت تكبره عمرا- يقول
وتلك.. لأنها في العمر أكبر أم لأن الحسن أغراها بأني غير كفء خلفتني كلما شرب الندى ورق وفتح برعم مثلتها وشممت رياها؟
غلام ضاو نحيل كأنه قصبة، ركب رأسه المستدير كحبة الحنظل، على عنق دقيقة تميل إلى الطول، وعلى جانبي الرأس أذنان كبيرتان، وتحت الجبهة المستعرضة التي تنزل في تحدب متدرج أنف كبير يصرفك عن تأمله العينين الصغيرين العاديتين على جانبيه فم واسع، تبز (الضبة) العليا منه ومن فوقها الشفة بروزا يجعل انطباق الشفتين فوق صفي الأسنان كأنه عما اقتساري وتنظر مرة أخرى إلى هذا الوجه الحنطي فتدرك أن هناك اضطرابا في التناسب بين الفك السفلي الذي يقف عند الذقن كأنه بقية علامة استفهام مبتورة وبين الوجنتين الناتئتين وكأنهما بدايتان لعلامتي استفهام أخرىين قد انزلقتا من موضعيهما الطبيعيين وتزداد شهرة بدر الشاعر النحيل القادم من أقصى قـرى الجنوب، وكانت الفتيات يستعرن الدفتر الذي يضم أشعاره ليقرأنه، فكان يتمنى أن يكون هو الديوان

ديوان شعر ملؤه غزل بين العذارى بات ينتقل أنفاسي الحرى تهيم على صفحاته والحب والأمل وستلتقي أنفاسهن بها وترف في جنباته القبل
يقول محمود العبطة: عندما أصدر الشاعر ديوانه الأول أزهار ذابلة في 1947 وصدره بقصيدة من الشعر العمودي مطلعها البيت المشهور

(ديوان شعر ملوْه غزل بين العذارى بات ينتقل)




اطلع على الديوان الشاعر التقدمي الأستاذ علي جليل الوردي، فنظم بيتا على السجية وقال للسياب، (كان الأولى لك أن تقول ديوان شعر ملوْه شعل بين الطليعة بات ينتقل)
وفي مكان آخر من القصيدة يقول: يا ليتني أصبحت ديواني لأفر من صدر إلى ثان قد بت من حسد أقول له يا ليت من تهواك تهواني ألك الكؤوس ولى ثمالتها ولك الخلود وأنني فاني؟
ويتعرف السياب على شعر وود زورت وكيتس وشيلى بعد أن انتقل إلى قسم اللغة الإنجليزية ويعجب بشعر اليوت واديث سيتويل ومن ثم يقرأ ترجمة لديوان بودلير أزهار الشر فتستهويه ويتعرف على فتاة أضحت فيما بعد شاعرة معروفة غير أن عائق الدين يمنع من لقائهما فيصاب بإحباط آخـر، فيجـد سلوته في الانتماء السياسي الذي كانت عاقبته الفـصل لعـام دراسي كامل من كليته ومن ثم سجنه عام 1946 لفترة وجيزة أطلق سراحه بعدها ليسجن مرة أخرى عام 1948 بعد أن صدرت مجموعته الأولى أزهار ذابلة بمقدمة كتبها روفائيل بطي أحد رواد قصيدة النثر في العراق عن إحدى دور النشر المصرية عام 1947 تضمنت قصيدة هل كان حبا حاول فيها أن يقوم بتجربة جديدة في الوزن والقافية تجمع بين بحر من البحور ومجزوءاته أي أن التفاعيل ذات النوع الواحد يختلف عددها من بيت إلى آخر وقد كتب روفائيل بطي مقدمة للديوان قال فيها نجد الشاعر الطليق يحاول جديدا في إحدى قصائده فيأتي بالوزن المختلف وينوع في القافية، محاكيا الشعر الإفرنجي، فعسى أن يمعن في جرأته في هذا المسلك المجدد لعله يوفق إلى أثر في شعر اليوم، فالشكوى صارخة على أن الشعر الربي قد احتفظ بجموده في الطريقة مدة أطول مما كان ينتظر من النهضة الحديثة إن هذه الباكورة التي قدمها لنا صاحب الديوان تحدثنا عن موهبة فيه، وان كانت روعتها مخبوءة في اثر هذه البراعم - بحيث تضيق أبياته عن روحه المهتاجة وستكشف الأيام عن قوتها، ولا أريد أن أرسم منهجا مستقبلا لهذه القريحة الأصيلة تتفجر وتفيض من غير أن تخضع لحدود والقيود، ولكن سير الشعراء تعلمنا أن ذوي المواهب الناجحين، هم الذين تعبوا كثيرا، وعالجوا نفوسهم بأقصى الجهد، وكافحوا كفاح الأبطال، حتى بلغوا مرتبة الخلود ويتخرج السياب ويعين مدرسا للغة الإنجليزية في مدرسة ثانوية في مدينة الرمادي التي تبعد عن بغداد تسعين كيلومترا غربا، تقع على نهر الفرات. وظل يرسل منها قصائده إلى الصحف البغدادية تباعا، وفى يناير 1949 ألقي عليه القـبض في جيكور أثناء عطلة نصف السنة ونقل إلى سجن بغداد واستغني عن خدماته في وزارة المعارف رسميا قي25 يناير 1949 وافرج عنه بكفالة بعد بضعة أسابيع ومنع إداريا من التدريس لمدة عشر سنوات، فعاد إلى قريته يرجو شيئا من الراحة بعد المعاملة القاسية التي لقيها في السجن ثم توجه إلى البصرة ليعمل (ذواقة) للتمر في شركة التمور العراقية، ثم كاتبا في شركة نفط البصرة، وفى هذه الأيام ذاق مرارة الفقر والظلم والشقاء ولم ينشر شعرا قط، ليعود إلى بغداد يكابد البطالة يجتر نهاراته في مقهى حسن عجمي يتلقى المعونة من أصحابه اكرم الوتري ومحي الدين إسماعيل وخالد الشواف، عمل بعدها مأمورا في مخزن لإحدى شركات تعبيد الطرق في بغـداد وهكذا ظل يتنقل من عمل يومي إلى آخر، وفى عام 1950 ينشر له الخاقاني مجموعته الثانية (أساطير) بتشجيع من أكرم الوتري مما أعاد إلى روحه هناءتها وأملها بالحياة، وقـد تصدرتها مقدمة لبدر أوضح فيها مفهومه للشعر الجديد الذي يبشر به ويبدأ بدر بكتابة المطولات الشعرية مثل أجنحة السلام واللعنات وحفـار القـبور والمومس العمياء وغيرها ويضطرب الوضع السياسي في بغداد عام 1952 ويخشى بدر أن تطاله حملة الاعتقالات فيهرب متخفيا إلى إيران ومنها إلى الكويت بجواز سفر إيراني مزور باسم (على آرتنك) على ظهر سفينة شراعية انطلقت من عبادان في يناير 1953، كتب عنها فيما بعد قصيدة اسمها فرار 1953 وهناك وجد له وظيفة مكتبية في شركة كهرباء الكويت حيث عاش حياة اللاجئ الذي يحن بلا انقطاع إلى أهله ووطنه، وهناك كتب أروع قصائده غريب على الخليج يقول فيها:
مازلت اضرب، مترب القدمين أشعث في الدروب تحت الشموس الأجنبية مـتخافق الأطمار أبسط بالسؤال يدا نديه صفراء من ذل وحمى ذل شحاذ غريب بين العيون الأجنبية بين احتقار، وانتهار، وازورار.. أوخطيه والموت أهون من خطيه من ذلك الإشفاق تعصره العيون الأجنبية قطرات ماء.. معدنية
[عدل] سيرته الأدبية




اتسم شعره في الفترة الأولى بالرومانسية وبدا تأثره بجيل علي محمود طه من خلال تشكيل القصيد العمودي وتنويع القافية ومنذ 1947 انساق وراء السياسة وبدا ذلك واضحا في ديوانه أعاصير الذي حافظ فيه السياب على الشكل العمودي وبدأ فيه اهتمامه بقضايا الإنسانية وقد تواصل هذا النفس مع مزجه يثقافته الإنجليزية متأثرا بإليوت في أزهار وأساطير وظهرت محاولاته الأولى في الشعر الحر وقد ذهبت فئة من النقاد إلى أن قصيدته "هل كان حبا" هي أول نص في الشكل الجديد للشعر العربي وما زال الجدل قائما حتى الآن في خصوص الريادة بينه وبين نازك الملائكة، ومن ثم بينهما وبين شاذل طاقه والبياتي.وفي أول الخمسينات كرس السياب كل شعره لهذا النمط الجديد واتخذ المطولات الشعرية وسيلة للكتابة فكانت "الأسلحة والأطفال" و"المومس العمياء" و"حفار القبور" وفيها تلتقي القضايا الاجتماعية بالشعر الذاتي. مع بداية الستينات نشر السياب ديوانه "أنشودة المطر" الذي انتزع به الاعتراف نهائيا للشعر الحر من القراء وصار هو الشكل الأكثر ملائمة لشعراء الأجيال الصاعدة وأخذ السياب الريادة بفضل تدفقه الشعري وتمكنه من جميع الأغراض وكذلك للنفس الأسطوري الذي أدخله على الشعر العربي بإيقاظ أساطير بابل واليونان القديمة كما صنع رموزا خاصة بشعره مثل المطر، تموز، عشتار، جيكور قريته التي خلدها. وتخللت سنوات الشهرة صراعات السياب مع المرض ولكن لم تنقص مردوديته الشعرية وبدأت ملامح جديدة تظهر في شعره وتغيرت رموزه من تموز والمطر في "أنشودة المطر" إلى السراب والمراثي في مجموعته "المعبد الغريق" ولاحقا توغل السياب في ذكرياته الخاصة وصار شعره ملتصقا بسيرته الذاتية في "منزل الأقنان" و"شناشيل ابنة الجلبي". سافر السياب في هذه الفترة الأخيرة من حياته كثيرا للتداوي وكذلك لحضور بعض المؤتمرات الأدبية وكتب في رحلاته هذه بوفرة ربما لاحساسه الدفين باقتراب النهاية. توفي عام 1964م بالمستشفى الأميري في الكويت، عن 38 عام ونقل جثمانه إلى قضاء البصرة ودفن في مقبرة الحسن البصري في مدينةالزبير.
دواوينه

أزهار ذابلة 1947م.

أعاصير 1948
أزهار وأساطير 1950م.
فجر السلام 1951
حفار القبور 1952م. قصيدة مطولة
المومس العمياء 1954م. قصيدة مطولة
الأسلحة والأطفال 1955م. قصيدة مطولة
أسمعه يبكي
أنشودة المطر 1960.
المعبد الغريق 1962م.
منزل الأقنان 1963م.
شناشيل ابنة الجلبي 1964م.
سفر أيوب.
في المستشفى.


نشر ديوان إقبال عام 1965م، وله قصيدة بين الروح والجسد في ألف بيت تقريبا ضاع معظمها. وقد جمعت دار العودة ديوان بدر شاكر السياب 1971م، وقدم له المفكر العربي المعروف الأستاذ ناجي علوش. وله من الكتب مختارات من الشعر العالمي الحديث، ومختارات من الأدب البصري الحديث. ولم مجموعة مقالات سياسية سماها "كنت شيوعيا".
غناء

بالرغم من روعه قصائد الشاعر بدر شاكر السياب الا انها تصعب على كثير من الملحنين لذالك لم تكن تغنى قصائده بسبب صعوبتها عند التلحين (خصوصا انشودة المطر) و قد كانت أول قصيدة مغناة للسياب هي غريب على الخليج للمطرب العراقي الكبير فؤاد سالم في ثمانينيات القرن الماضي و قد اسهم المطرب السعودي المخضرم محمد عبده في العام 1990 في هذا المجال بغناء اجزاء من ديوانه " انشودة المطر " في تجربة اختلفت حولها الاراء بين اعجاب ورفض تام لها كما غنى قيصر الغناء كاظم الساهر قصيدة (لا تزيديه لوعه) للسياب في البومه لعام 2011، وهي احدى القصائد الصعبه على مستوى الأداء واللحن.







وان شاء الله لنا عودة قريبة جدا مع مبدع آخر

من العراق العظيم

الذي انجب العلماء والادباء على مر العصور

موعدنا مع الجزء الثاني قريبا جدا باذن الله










رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 23 ( الأعضاء 0 والزوار 23)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
Loading...

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
.Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd

جميع الحقوق محفوظة لـ فنان سات العراق

المؤسس وصاحب الامتياز omaralsamerae

الموقع محمي من قبل الشركة الألمانية لخدمات الاستضافة والتصميم